العيون الآن

رئيس أقصى جماعة ترابية بجنوب المملكة يحل أزمة خانقة بالحدود “الكركرات”.بعدما خاضت التنسيقية ملاك قوارب الصيد المعيشية أشكال احتجاجية ( وقفات+ اعتصام)، منذ أزيد من شهرين أخرها التصعيد الأخير من الأسبوع المنصرم، وذلك بشل حركة المرور بشكل كامل بالمنطقة العازلة “قندهار” و إيقاف التجارة المارة بين المعبر الحدودي الكركرات و بوابة 55 للجارة الجنوبية “موريتانيا”.الاعتصام تم فضه بتدخل رئيس الجماعة الترابية بئر كندوز حرمة الله داهي، ودخوله على خط هذه الازمة الحساسة ليفتح بذلك جلسات حوار مع المعتصمين دامت شهر أخرها لقاء اليوم الأحد 16دجنبر الجاري، أسفر عن توافق الطرفين على حل وصيغة نهائية لإيقاف الإعتصام، مما نتج عنها جمع وتفكيك خيام المعتصمين وعودتهم عبر المعبر البري الكركرات الى الداخلة.يذكر أن تنسيقية القوارب سلمت ملفها المطلبي للسيد حرمة الله، هذا الأخير توعد أنه لن يذخر أي جهد في تحقيق مطالبهم شريطة أن لا تتدخل جهات وأطراف أخرى في الملف.جدير بالذكر هنا أن المعبر الحدودي الكركرات يعرف بين الفينة والأخرى الكثير من الاضطربات الموسمية لذا يجب على الدولة الحد منها بطرق إيجابية ترجع الثقة بين المواطن و مؤسسات الدولة، للاشارة ان منطقة الكركرات تابعة لنفود الترابي لجماعة بئر كندوز إقليم اوسرد مما يستوجب إعطاء الصلاحيات والدعم اللازم للجماعة في تسيير المعبر والاستفادة المباشرة من المداخيل و العائدات، وذلك بالتنسيق مع جميع مؤسسات الدولة التي تدير المعبر بعيدا عن اللجوء لها فقط وقت الأزمات.

* تصريح رئيس الجماعة “السيد حرمة الله داهي”