العيون الآن

عرف المنتدى الوطني الأول لرؤساء الجماعات المحلية لحزب الاستقلال ك، بمدينة سلا المنظم تحت شعار ” العمل الجماعي و النموذج التنموي” مشاركة وازنة لكل القيمين الرئاسيين على تسير وتدبير الشأن المحلي بالجهات و الجماعات المحلية، بحضور الأمين العام لحزب الاستقلال السيد نزار بركة وبعض مناضلي و مناضلات الحزب.برنامج المنتدى عرف عدة ورشات مهمة في مواضيع منها الآليات القانونية و العملية لتدبير العلاقات من داخل الجماعة بتشاركية مع أجهزة السلطات المحلية، وذلك من اجل تقوية الثقة بين المجالس المنتخبة و المواطن.اللقاء فتح الباب المدخلات في وجه الحضور، كان من بينها مداخلة قوية تحمل عدة رسائل واضحة لجميع قيادات الحزب ورؤساء الجهات و الجماعات المحلية  و على رأسهم الأمين العام نزار بركة من السيد حرمة الله داهي رئيس المجلس الجماعي لبئر كندوز، مفادها الوصاية و التمثيلية لبعض الأشخاص في الأقاليم الجنوبية على مجالس المنتخبة بلون الاستقلال جاء الوقت لإتخاذ قرار الحسم فيها، وذلك بإستقلالية القرارات الحزبية لجهة الداخلة وادي الذهب مضيفا ان هاته الجهات المعنية لا تعيش مشاكل ومعاناة و الآلام الساكنة عن قرب في جهتنا فهي بعيد كل البعد عن ما يقع.كما وجه السيد داهي حرمة الله طلب طلب زيارة ميدانية مباشرة، للأمين العام السيد نزار بركة لجهة الداخلة وادي الذهب يبقى هذا الطلب رسالة مشفرة تنجلي رموزها بقبول الزيارة للوقوف على مسار الحزب و الوصاية العمياء في القرارت للبعض التي بدأت تسبب في الكثير من المشاكل للحزب في الصحراء عامة و جهة الداخلة وادي الذهب خاصة. كما عرج الرئيس داهي حرمة الله  في مداخلته على عدة مشاكل تعيشها قطاعات ومجالات حساسة و حيوية من بينها التعليم و الصحة والسكن في نفوذ الترابي التابع لمجلسه  الجماعي التي تعطي لبعض الأشخاص بإستغلال هاته المشاكل في تأجيج الوضع و لعب به سياسيا بالمعبر الحدودي الكراكرات.في ذات السياق طالب السيد حرمة الله داهي السيد الأمين العام لحزب الاستقلال السيد نزار بركة و رئيس جهة الداخلة وادي الذهب السيد خطاط ينجا، بحلحة صيغة المعادلة التي تغدي هاته المشاكل في أسرع وقت ممكن، رغم ان الأخير قدم الكثير و لازال يقدم في جميع المجالات منها الدبلوماسية و المشاريع الكبرى و تنمية الجهة.

مقتطف من المداخلة