صور..مدافع أثرية تلفظ بشاطئ الطرفاية والسلطات تتدخل..التفاصيل

العيون الآن 

ملعين الحافظ _ العيون.

مدافع أثرية تلفظ بشاطئ الطرفاية والسلطات تتدخل.

قذفت مياه شاطئ طرفاية بالضبظ دار المئة مدافع أثرية قديمة حددت في “أربعة مدافع” ليبين ما تسخر المدينة وشواطئها من اثار وثقافة تليدة تحتاج منا جميعا للاهتمام والعناية وإلتفاتة لجميع المتدخلين لتحويل إقليم طرفاية الى نقط سياحية تراثية وثقافية عالمية.

خروج المدافع الأربعة الى بر الشاطئ، استنفر جميع السلطات بالاقليم من قبيل السلطات المحلية والدرك الملكي والمديرية الجهوية للثقافة وكذا المجالس المنتخبة للوقوف على مكان خروجها والبحث في محيط تواجدها ليتم إعداد تقرير مبدئي عنها، كما ستنكب لجنة سيتم تعيين اعضاءها المتخصصين في التراث الثقافي المغمور بالمياه من أجل دراسة وإبداء الرأي في المدافع الأثرية الملقاة.

وأكد مصدر رسمي للعيون الآن في ذات سياق العثور على المدافع الأثرية، أن هذه اللقى، تراث تليد وثقافة تنضاف إلى ما تسخر به جهة العيون الساقية الحمراء من مؤهلات تراثية وثقافية قادرة على تشكيل دائرة سياحية متكاملة ومتنوعة الاركان في مجالات التراث والثقافة منتشرة على نفوذ تراب وبحر اقاليم جهة العيون الساقية الحمراء، مضيفا نفس المصدر انه سيتم البدء في اعتماد دراسة وفق المعايير المعمول بها من أجل المحافظة على اللقى الأثرية.

تبقى أسئلة عديدة ينتظرها المتابعين والمهتمين بالتراث والثقافة على مستوى الجهوي والوطني من قبيل ان هاته اللقى التي صمدت في وجه طبيعة “مياه البحر” هل ستلقى الاهتمام والتثمين والمحافظة من جميع المتدخلين وعلى رأسهم المديرية الجهوية للثقافة والمجالس المنتخبة والسلطات المحلية وكذا الوزارة الوصية؟

وجدير بالذكر هنا ان مثل هاته المدافع الأثرية قد وجدت بعدة شواطئ للمملكة وخصصت لها أماكن مناسبة لها مثمنة قيمتها التاريخية والتراثية في شكل متاحف مفتوحة أمام العموم .

✓ صور

Leave A Reply

Your email address will not be published.