العيون الان

المحفوظ ملعين

طرفاية..الانفتاح على دول العالم ونفض الرمال الجاثمة عن قلب الاقليم ومؤهلاتها “اللحاق الدولي الأول للزوارق الشراعية”.ينفتح إقليم طرفاية على واجهة بحرية مهمة مكنته من لعب دور ريادي على الصعيد الخارجي، وفتح صورة مشرقة للمملكة مع جيرانها الاسبان.

الانفتاح الخارجي يقوده المجلس الاقليمي برئاسة محمد سالم باهيا “فانو” بتنسيق مع جميع المؤسسات والسلطات المعنية، في ذات الشأن، وكذا الانشطة التي تشارك فيها الدول العربية والافريقية والاوربية، منها النشاط الثقافي الذي نظم يوم 26 أكتوبر 2019 تحت رعاية جامعة الدول العربية المؤتمر الدولي الخامس متخدا شعار “الحضارة بين الموروث الثقافي والتقنيات الحديثة” لدورته.

اليوم 15 نونبر الجاري وفي نفس الاقليم ونفس الجهات المنظمة، وعلى رأسها المجلس الاقليمي الداعم يفتح جسور التواصل القديم الجديد بتقريب المسافات في كل المجالات مع الشقيقات جزر الكناري “طرفاية_ لانثاروطي” وذلك بشراكة مع المكتب الوطني المغربي للسياحة وبتعاون مع النادي الملكي لليخوت بأريسيف، للحاق الدولي الاول للزوارق الشراعية على مدار ثلاثة ايام وذلك من اجل عدة أهداف منها تقوية أواصر الصداقة والتعاون بين طرفاية وجزر الكناري، ساعية إلى التعريف بالمقومات والمؤهلات الإقتصادية والسياحية التي يتميز بها النفوذ الترابي للاقليم.افاد رئيس المجلس الاقليمي لطرفاية السيد محمد سالم بهيا، في تصريح للعيون الان على هامش فعاليات اللحاق الدولي في عرض كلمته عن المجهودات المتواصلة التي يقوم بها المكتب الوطني للسياحة، بمعية المجلس الاقليمي وذلك بتعريف المؤهلات التي تزخر بها مدينة طرفاية القادرة بنهوض بالقطاع في هذه المنطقة.

مضيفا ان زيارة وفد لحاق الزوارق الشراعية “140 بحارا” فرصة للوقوف على مقومات ومؤهلات سياحية اساسية متفرقة في نفود الاقليم، وبأنها بداية قاطرة لمشروع كبير، متمثل في الخط البحري الذي سيحولها من مدينة عبور الى محطة توقف للتجارة والاقتصاد نحو أوربا وأفريقيا.

√ تصريح رئيس المجلس الاقليمي لطرفاية السيد محمد سالم بهيا.