العيون الان

تتابع الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بجهة العيون الساقية الحمراء، بقلق شديد مصير عدة ملفات مازالت على رفوف الفرعية الإقليمية للصيد البحري بطرفاية لمدة سنتين، دون البث فيها وتمكين أصحابها ممتهني الصيد التقليدي من الدفتر المهني البحري، لتسهيل ولوجهم هذا القطاع بصفة قانونية وضمان حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية، وفي اتصال مع عدد من المسؤولين عن القطاع بالاقليم، واستفسارنا عن التماطل الذي طال طلبات هؤلاء الأشخاص الذين يعانون التهميش والإقصاء.
كانت الردود متباينة ومبهمة وغير مقنعة، كضرورة الاتصال بالمندوبية الجهوية، انتظار التعليمات المركزية، ضرورة استفادة المعنيين من فترة تكوينية.
وبناء عليه نعلن للرأي العام مايلي:
1/ تضامننا المطلق مع هذه الفئة في مطلبهم الإجتماعي العادل والمشروع، بتسهيل ولوجهم لقطاع الصيد التقليدي مصدرهم الوحيد للعيش؛
2/ مطالبتنا بتفعيل الدورات التكوبنية لفائدة الراغبين في امتهان الصيد التقليدي؛
3/ مطالبتنا المندوب الجهوي بالقطاع إلى تحمل مسؤولياته بمعالجة الملفات التي طالها الإهمال لمدة سنتين،
4/ دعوتنا عامل إقليم طرفاية التدخل الفوري من أجل تمكين المتضررين من الدفتر المهني البحري؛
5/ تأكيد رفضنا التام المساس بحقوق الفئات الاجتماعية الهشة والفقيرة، وضرورة ادماجهم سوق الشغل عن طريق مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.