عاااجل…قبيلة يكوت تجتمع بالعيون مستنكرة جريمة القتل التي راح ضحيتها أحد أبناءها بمخيمات تندوف وهذا ما تطالب به… التفاصيل

العيون الآن

اجتمعت قبيلة يكوت مساء يوم الإثنين 04 يونيو الجاري بمدينة العيون، بجميع مكوناتها ” أعيان ، و شيوخ و شباب” على إثر القتل الوحشي و العنصري الذي تعرض له أحد  أبناء القبيلة يكوت / اهل امبارك حمو، حيث جرت تصفيته بالسجن الرهيب ( الذهيبية) بطريقة وحشية على أيادي عصابة إجرامية منظمة، ودفنه في جنح الظلام للتستر على الجريمة.                                                   وفي هذا الصدد فقد خلف الخبر استياءا عارما لدى مكونات القبيلة داخل الوطن وخارجه، نظرا للوحشية في التعامل الحاط من الكرامة الإنسانية، و التي تدينه كافة التشريعات السماوية و القوانين الدولية، كما يأتي الإجتماع في إطار التنديد و الشجب الواسع و المتزايد للإعتداء الأثم، و التعبئة الشاملة لجميع القواعد من أجل الرد على هذه التجاوزات الخطيرة عبر محاكمة المتورطين و المجرمين و عدم التستر عليهم.

و من خلال النقاش المستفيض، و الوقوف على المعلومات و المعطيات الواردة، تأكد بالملموس كون الحادثة جريمة مكتملة الأركان، وعليه تعلن قبيلة يكوت للرأي العام المحلي و الدولي مايلي :

– استنكارنا الشديد للطريقة التي قتل بها ودفن إبننا الشاب إبراهيم ولد السالك ولد ابريكة.

– تحميلنا جبهة البوليساريو المسؤولية الكاملة.

– مطالبتنا المنظمات الحقوقية و الإنسانية من أجل الضغط لفتح تحقيق نزيه و محاكمة الجلادين.

– عزمنا ممارسة كافة الأشكال الممكنة من أجل انتزاع حق إبننا المغدور.

– وقوفنا مع أهالينا بمخيمات تندوف في كافة تحركاتهم من أجل إظهار الحقيقة.

– دعوتنا كافة المنابر الحقوقية و الإعلامية الى المزيد من الدعم و المساندة. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.