العيون الآن

السيد حرمة الله داهي رئيس المجلس الجماعي بئر كندوز يدخل على قضية المعتصمين بالكركرات و يفتح حوار….يعرف المعبر الحدودي الكركرات عدة اضطرابات و توقفات في الآونة الأخيرة سببها عدة مجموعات قادمة من الأقاليم الجنوبية، أخرها تنسيقية ملاكي قوارب الصيد المعيشية هذه الأخيرة دخلت في أعتصام دام ثلاثة أشهر، لكن التصعيد الأخير للتنسيقية الذي شل حركة المرور و أوقفها بالكامل لمدة يومين مما خلف طوابير لا متناهية للشاحنات بالمنطقة العازلة الذي نتج عنه غلق المعبر مع الجارة الجنوبية “موريتانيا”.
في ظل تقاعس او هروب أذ صح التعبير بعض مسؤولين و منتخبين بجهة الداخلة في مواجهة مثل هكذا أزمات يتبين مدى ضعف القوة الاقتراحية في حل مثل هاته المشاكل، دخول السيد حرمة الله على خط هذه القضية جاء في الوقت المناسب لخفض حدة التصعيد و أمور لا تحمد عقباه…تم فتح حوار صريح بين التنسيقية و السيد حرمة الله تطرق فيه الطرفين الى مناقشة الأسباب الرئيسية وراء الاعتصام و الحلول الممكنة لإنهاء هذا المشكل بصفة نهائية في إطار تشاركي يخدم الصالح العام و الخاص وذلك بتحقيق المطالب الممكنة للتنسيقية.
يشار هنا ان السيد داهي حرمة الله منذ توليه رئاسة الجماعة الترابية بئر كندوز عرفت تطورا لافتا في جميع المجالات ( الاجتماعية..الاقتصادية..و السياسية..ومجال الخدمات…).لذا يجب على السلطات المركزية “الرباط” و السلطات الجهوية “الداخلة” و الاقليمية “اوسرد” و المجالس المنتخبة بزيادة دعم الجماعة “بئر كنذوز”في جميع المجالات و فتح باب الصلاحيات في حل مشاكل المعبر الحدودي بتوفير الإمكانيات العامة.