عاجل/ قبيل المؤتمر الجهوي لحزب الحمامة هذا ماطالب به كوادر ومناضلو ومناضلات الحزب…

العيون الان

منتخبو ومناضلو حزب التجمع الوطني للأحرار يلتئمون بالعيون في لقاء تواصلي لتدارس مجموعة النقاط المهمة قبيل المؤتمر الجهوي.

عقد منتخبو ومناضلو حزب الحمامة بعد عصر اليوم الاربعاء السابع من فبراير 2018، لقاءا تواصليا مع مناضلي ومناضلات الحزب، لتدارس مجموعة من المستجدات والمشاكل الجوهرية، قبيل إنعقاد المؤتمر الجهوي للحزب السبت القادم في العاشر من هذا الشهر بقصر المؤتمرات.

غصت قاعة الاجتماع بعدد كبير من منخرطي ومنخرطات الحزب، وفي كلمة للمتدخلين أكد السيد محمد سالم بهيا “فانو” ترحيبه بقيادات الحزب وعلى رأسهم الرئيس السيد عزيز أخنوش، وأعضاء المجلس الوطني والقواعد الشعبية، وأشار إلى ضرورة إنجاح هذه المحطة التاريخية، عبر توفير جميع الامكانيات، وعرج على المشاكل التي يعانيها البيت الداخلي جهويا:

  • إقصاء  قيادات حزبية بارزة بالجهة؛
  •  الأجهاز على تنظيمات حزبية ساهمت في تبوأ الحزب مكانته جهويا؛
  • القطع مع سياسة الاملاءات العمودية (مركزيا).

ودعا فانو الى:

  • الحضور المكثف لإنجاح المؤتمر الجهوي؛
  • فتح قنوات الحوار لحلحلة المشاكل العالقة؛
  • إنتخابات حرة ونزيهة لتحديد هياكل وتنظيمات الحزب بجهة العيون الساقية الحمراء عبر صناديق الاقتراع.

وفي كلمة للسيد محمد عياش رئيس جماعة فم الواد القروية، أعرب عن أمله أن يفهم مسؤولو الحزب مركزيا الغبن الذي يعيشه مناضلي ومناضلات الحزب جهويا، جراء الاقصاء الممنهج ضدا على إرادتهم وتوجهم، وأبرز أن الحزب للجميع دون إقصاءات ضيقة تستهدف وحدة الحزب وتكامله.

وأجمل مداخلته في مايلي:

  • الدعوة للحضور المكثف يومه السبت المقبل؛
  • ضرورة الحوار لتجاوز المشاكل؛
  • إشراك جميع المكونات الفاعلة من شمال وجنوب المملكة داخل الهياكل التنظيمية.

واختتم اللقاء التواصلي بمجموعة من المداخلات صبت في التوجه العام، حيث أكدت ضرورة المشاركة الوازنة، بما يتماشى مع وزن الحزب وطنيا وجهويا، وضرورة الخروج من الازمة التي يعانيها حزبهم من داخل الجهة، و الاصطفاف صفا واحدا لانجاح هذه المحطة التاريخية، وتحقيق النتائج المرجوة في الاستحقاقات القادمة.

وقد سبق أن بعث منتخبو الحزب برسالة مستعجلة موقعة الى وزير الداخلية يطالبونه بالتزام السلطات الحياد إزاء المؤتمر الجهوي المقبل.

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.