عصابة أجنبية قد تكون وراء تصفية البرلماني مرداس

العيون الان

“التحريات الأمنية بمقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس بحث مضني عن إبرة ضائعة بكومة قش من الفرضيات وتصفيته على يد عصابة أجنبية أبرزها ”
بعد إرتباط مقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس على يد شبكة دولية لترويج المخدرات تتخد من الديار الإسبانية مقرا لنشاطها كما ذهبت لذلك صفحة مغربي 21 من خلال مصادرها الخاصة في بداية الملف حيث من المعاينة المبدئية لطريقة تنفيذ عملية التصفية الجسدية للبرلماني والتي كانت غاية في السرعة وبمنتهى الدقة في وقت وجيز تعذر معه إمكانية تقفي أثر الجناة أو ضبط السيارة المشتبهة ذات الترقيم الأجنبي بالمتاريس كما أن كاميرات المراقبة المثبتة بالحي لم تستطع كشفهم لتغطيتهم وجوههم كما أن العودة لكاميرا المراقبة لأيام سابقة لم يفضي لشيء ونظرا لسفريات الراحل لهذا للبلد الأوروبي إسبانيا التي ظلت مجهولة الغرض ومحل شبهة وتضاعفت في الأونة الأخيرة قبل مقتله وتراكم ثروته رغم شح مصادر دخله المتواضعة وكمؤشرات إضافية نظرا لبرائة المشتبه به الأول الذي كانت التحقيقات بصدده مجرد تبديد مجهودات في المسار الخطأ للتحقيقات وإضاعة الوقت بشأنها وبعد اللجوء للإتصالات الهالك وإرتباطاته الخليوية التي لم تحرز تقدما في الملف كما أن معاملاته المالية والعقارية لا زالت في بداية التحري غاية في التعقيد للوصول إلى تحويلات مالية أجنبية للتحقيقات في مصادرها فإن هناك معلومات تفيد بوح الهالك لمقربيه بتعقب سيارات له في الأونة الأخيرة ولا زال البحث جاريا في نقطة الصفر دون جديد يذكر.

المصدر: مغربي 21.

Leave A Reply

Your email address will not be published.