العيون الان

أكد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن هدف الجامعة المستقبلي، على المدى القريب، يتجلى في تتويج “الأسود” بالنسخة المقبلة من نهائيات كأس إفريقيا، المقررة صيف السنة المقبلة في الكاميرون، بعد غياب الكرة الوطنية عن التتويج القاري منذ 33 سنة، أي منذ الدورة التي احتضنتها دولة إثيوبيا سنة 1976.

وألقى رئيس “FRMF” كلمته الافتتاحية في أشغال الجمع العام السنوي للجامعة، الذي احتضنته قاعة قصر المؤتمرات الدولي بمدينة الصخيرات، مبرزا خلالها ثلاثة محاور رئيسية، بينها الأهداف المستقبلية المتعلقة بالمنتخب الأول، وقال في هذا الصدد: “لن يسمح لأي أحد بتحديد انتظارات الشارع المغربي في أقل من التتويج باللقب القاري، بالنظر إلى مستوى الأسود خلال نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا”.

وعلى صعيد آخر، شدد رئيس الجامعة على ضرورة دعم المنتخب الوطني لفئة أقل من 17 سنة، الذي ضمن مشاركته في نهائيات كأس إفريقيا المقررة السنة المقبلة في تانزانيا، موردا أن “هذه الفئة تستحق الاهتمام بها من أجل تحقيق حلم التأهل إلى المونديال عبر محطة الكأس القارية”.

ووقف لقجع في كلمته عند أهمية مجال التكوين، مؤكدا أن مراحله تخضع حاليا لتقييم من مكتب دراسات مختص ستصدر نتائجه عند متم السنة الجارية، قبل أن تضع جامعة الكرة “الروتوشات” الأخيرة وتتخذ القرارات التي تراها لازمة بكل شجاعة، مردفا: “هدفنا هو أن نسير وفق نظام يخضع للعلم والمعرفة، فالساحة تتسع للجميع شريطة أن تكون مسالك التكوين لمنهج يساير المنظومة الدولية المعتمدة”.

وتابع المتحدث ذاته قائلا: “شرعنا رفقة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في وضع برنامج متكامل يأتي بشراكة مع مؤسسة ليموج، التي تتخذها الكونفدرالية الإفريقية للعبة معيارا نموذجيا أمام الاتحادات القارية”، مردفا: “بقناعة جماعية، نملك من المستويات الأفضل، أو تقارب مستويات دول رائدة في هذا المجال”.

جدير بالذكر أن جدول الجمع العام السنوي للجامعة، الذي حضره 48 من أصل 55 ممثلا للأندية والعصب الوطنية، شهد التداول في التقريرين الأدبي والمالي، قبل الاطلاع على تقرير مراقب الحسابات، ثم المرور إلى تعديل النظام الأساسي للجامعة.

المصدر: هسبريس