العيون الان

بقلم : حسن لغزال

تتجه أنظار مشجعي الكرة المستديرة غدا السبت العاشر نوفمبر 2018، الى اللقاء التاريخي بين الفريقين التقليديين بوكا جونيور، جاره اللدود ريفلبليت، السوبر كلاسيكو بين قطبي وزعيمي الكرة الأرجنتينية، يعتبر من أهم الكلاسيكوات بالعالم، هو كذلك صراع بين فئة الفقراء التي يتزعمه البوكا، وفريق الأغنياء .
العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس ستعرف طابقا كرويا شهيا بنكهة أمريكية في ذهاب نهائي كأس الليبرتادوس لهذه السنة، المواجهة التي تتسم دوما بالندية والتوتر بين الجماهير واللاعبين، فالأخبار الواردة من هناك تؤكد صحة هذه المعلومات، هذا ما جعل الشرطة الأرجنتينية لوضع خطة أمنية محكمة تجنبا لحدوث الأسوء .
جدير بالذكر أن البوكا أو فريق الفقراء كما يحب مشجعيه، يحتل المرتبة السادسة بالدوري وصل بعد فوزه على بالميراس البرازيلي برباعبة لهدفين، في حين يحتل غريمه فريق النخبة المركز التاسع بالدوري، كان قد أقصى حامل اللقب من المربع الذهبي بعد الفوز عليه بعقر الدار بالبرازيل بحصة هدفين لواحد، علما أنه قد انهزم بميدانه بهدف وحيد.
اذن هو لقاء الأسبوع الذي سيشهده الملعب التاريخي لابوموبونيرا الذي سيكون مسرحا لهذه المقابلة، والتي تعد بالكثير ملعب علبة الشوكولاتة كما يعرفه كل عشاق البوما، سيشهد أحد أقوى المواجهات بين هذين الفريقين العملاقين