كفاءات الصحراء تخلق الحدث بمدينة اكادير وتلاقح الثقافة الحسانية بالامازيغية وسط حضور رسمي رفيع المستوى

العيون الان

ينظم المنتدى الوطني لشباب الصحراء النسخة الرابعة من مهرجان الصحراء، تحت شعار :سوس والصحراء تاريخ مشترك وهوية واحدة، وذلك بمدينة اكادير خلال الفترة الممتدة ما بين 2 من غشت و إلى غاية 6 منه. ويهدف المنظمون من خلال هذا الملتقى الفريد من نوعه إلى إبراز التقارب الثقافي والاجتماعي بين المكونين الصحراوي و الأمازيغي.
فعاليات الموسم ستعرف توافد أعيان وشيوخ من مختلف القبائل الصحراوية، من وادنون والساقية الحمراء وحتى واد الذهب، بالإضافة إلى بعض من الجالية الصحراوية القاطنة بالمهجر، فيما لم يتأكد إلى حدود الساعة حضور بعض أعضاء السلك الدبلوماسي للدول الأجنبية المعتمد بالرباط والتي تلقت دعوات رسمية للحضور .
اللجنة التنظيمية استطاعت أن تبرمج مجموعة كبيرة من الفقرات المتنوعة من الثقافتين الحسانية و الامازيغية، انطلاقا من معارض للصناعة التقليدية، وعروض التبوريدة وسباقات للهجن، و عدة أمسيات شعرية، وكذلك سهرات فنية سيحييها مجموعة كبيرة من الفنانين والفرق الموسيقية من سوس و الصحراء وموريتانيا، كما سيعرف المهرجان تنظيم ندوات فكرية وعلمية تهتم بثقافة الحسانية والامازيغية وسيختتم الملتقى بتكريم شخصيات مرموقة من الصحراء والسوس.
ولإنجاح هاته التظاهرة بدل أعضاء المنتدى مجهودات كبيرة بمعية العضو الشرفي بالمنتدى والنائب البرلماني السابق مولود أجف، كللت بعقد شراكات مع مجموعة من المؤسسات الوطنية والدولية، كوزارة الثقافة وولاية سوس ماسة وجهة سوس ماسة والجماعة الحضرية لمدينة أكادير، و القناة العالمية فرانس 24، و القناة الثانية، و تلفزة العيون الجهوية، وشركة العمران والكثير من الشركاء الذين أثارتهم فكرة وبرنامج هذا الموسم الذي يشرف عليه ثلة من الأطر والكوادر الصحراوية المقيمة مند زمن بعيد بعاصمة سوس.
و تجدر الإشارة إلى أن اليوم الرسمي سيفتتحه وزير الثقافة و الاتصال السيد محمد الاعرج ووالي سوس ماسة السيد أحمد حجي، ومنتخبين وأعيان ووجهاء القبائل الصحراوية الوافدين من الجهات الجنوبية الثلاث، بالإضافة إلى شخصيات نخبوية تضم رجال السياسة و الاقتصاد و الثقافة من منطقة سوس .


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.