العيون الان

بقلم:  السملالي العبادلة

العودة القوية لحزب التجمع الوطني للأحرار على الساحة الجهوية

إن اختيار مدينة الداخلة لعقد اجتماع للمكتب السياسي لتجمع الوطني للأحرار له أهمية كبيرة ليس فقط بالنسبة للداخلة ولكن أيضًا للجهة بأكملها. من خلال تضمين الداخلة في أجندته، يبين المكتب السياسي لحزب التجمع، الاهتمام الكبير للحزب و رئيسه السيد عزيز اخنوش لهذه المنطقة التي تعد واحدة من أهم الجهات الجنوبية.

لم يحدث من قبل عقد مثل هذا التجمع الكبير لقادة الحزب في هذه الجهة وذلك بالرغم من وجود تمثيل للحزب في الداخلة منذ سنين . الديناميكية التي يقودها محمد الأمين حرمة الله منذ أن أصبح رئيساً على رأس التنسقية العامة للحزب على مستوي الجهة لها الفضل الكبير وراء هذا الخيار من المنبثق من قرار لزعيم هذا الحزب السياسي السيد عزيز أخنوش.

خلال الجلسة الأخيرة للمكتب الوطني للحزب في الرباط قد نوه رئيس التجمعيين بالاتزام الحميد لولد حرمة الله والديناميكية التي خلقها لإحياء الهياكل الإقليمية للحزب وإعطائه زخم جديد.

بالفعل ، وبفضل الجهود المكثفة التي بذلها محمد لمين ولد حرمة الله خرج الحزب من حالة سبات غرق فيها لعدة سنوات متتالية واستعاد مكانته في الجهة.

ولد حرمة الله، الذي عرف كيف يصنع مكانا بين الأعيان الجهوية و مكانة على مستوى الأعمال وأيضا على الساحة السياسية و استطاع رفع التحدي مع استعادة ثقة المناضلين في تشكيلتهم السياسية.

شيئاً فشيئاً و برزانة يقوم محمد لمين حرمة الله بإعادة بناء حزبه و تمكينه من جمهور واسع الشيء الذين سيكون له بدون شك انعكاس أوان الانتخابات المقبلة.