العيون الان

مركز دراسات يحمل اسم العلامة “محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي” سيرى النور قريبا بمدينة العيون
يعتزم مجموعة من الأساتذة الباحثين المهتمين بتراث المنطقة المحلي التأسيس لمركز دراسات يعنى بحفظ والاعتناء بالأدب والثقافة المحليين، كما سيسعى الباحثون من خلال الهيئة الثقافية إلى رد الاعتبار للشخصيات العمومية المحلية التي قدمت خدمات جليلة مجالات الأدب والثقافة والقضاء والفقه…
وسيحمل المركز اسم إحدى الشخصيات الأدبية والعلمية المحلية المعروفة بإنتاجها الأدبي والعلمي الغزير، والمتمثلة في العلامة الفقيه، القاضي والأديب محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي المتوفي في مدينة العيون سنة 1951.
وستعمل الهيئة التي سينعقد جمعها التأسيسي يوم السبت القادم 13 من الشهر الجاري بمقر دار الثقافة أم السعد بالعيون، بحسب بلاغ صادر عن اللجنة التحضيرية، على دعم ثقافة الكتابة والتأليف في مختلف المجالات من أدب وفن وتاريخ ومجتمع…، كما سيسعى النشطاء والباحثون المشتغلون فيها إلى تدوين ونشر الإنتاج الأدبي المحلي والتعريف به على أوسع نطاق عبر مجموعة من الوسائل والنشاطات.
وسيضم المركز بحسب اللجنة التحضيرية مجموعة من الأسماء المعروفة في الساحة الأدبية المحلية، من بينهم أدباء ونقاد وباحثون، سبق أن قدموا دراسات حول الإنتاج الشعري والأدبي للعالم والأديب محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي، فيما ينتظر أن يشتغلوا من خلال المركز على التحضير لدراسات بحثية وأكاديمية حول مختلف أدباء المنطقة.
وتعتبر شخصية العلامة محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي التي سيحمل المركز المزمع تأسيسه اسمها، تعتبر إحدى أهم أعلام المنطقة، كما يعتبر من أوائل العلماء والأدباء المحليين الذين صدرت لهم إنتاجات علمية وأدبية مطبوعة، حيث أصدر العديد من المؤلفات في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، من بينها ديوان مطبوع طباعة حجرية، كما طبعت له قصيدة ميمية طويلة سنة 1348هـ/ 1939م من طرف مطبعة الثقافة بسلا بإشراف من الناقد المعروف عبد الرحمان حجي، وترك العديد من المؤلفات والأنظام العلمية في الفقه واللغة والأدب. وترجم له مجموعة من المؤرخين الوازنين من قبيل المختار السوسي في كتابه “المعسول”، المختار ولد حامدون في كتابه “حياة موريتانيا”، عباس الجراري في كتابه “ثقافة الصحراء”، بالإضافة الى عديد النقاد والباحثين…