من يحمي مقهى ووحدة فندقية تخرق حالة الطوارئ الصحية بالعيون..؟

العيون الآن

من يحمي مقهى ووحدة فندقية تخرق حالة الطوارئ الصحية بالعيون

امتثل الجميع منذ اليوم الأول لقرارات حالة الطوارئ الصحية، خصوصا المقاهي التي اغلقت أبوابها من 16مارس 2020 الى حدود اللحظة وبجهة العيون الساقية الحمراء عرف القرار تجاوبا كبيرا، الا حالة استثناء لمقهى ووحدة فندقية لم تخضع ولم تطبق قانون الطوارئ الصحية المعمول به وطنيا والمقهى يشتغل بدوام كامل، قبل رمضان وبعد الافطار امام الجميع والمقاهي بالعيون موصدة.

وعاينت العيون الآن أن المقهى مفتوح امام الزبناء، متحديا مالكه جميع القوانين المعمول بها في هذه الظرفية الإستثنائية، وهو يقدم خدماته التي عرفت تزايد الزبناء في ظل غلق جميع المقاهي بالعيون مسبيا ومساهما في خرق حالة الطوارئ الصحية بالعيون.

السؤال الذي يطرح نفسه على المسؤولين وأرباب المقاهي ومن يشتغلون معهم، يعانون في صمت ممتثلين للقوانين المعمول بها جهويا ووطنيا في حالة الطوارئ الصحية..فمن يحمي مالك هذا المقهى وهو في حالة خرق سافر لحالة الطوارئ الصحية.

وفي نفس السياق اكدت مصادر اعلامية أن مالك الوحدة الفندقية والمقهى والمطعم المتواجد بحي مولاي رشيد يتقوى ويتبجح بالحماية من لدن مجلس منتخب على مستوى جهة العيون الساقية الحمراء، فالجميع يترقب ما ستفعله الجهات المسؤولة في هذا الخرق السافر.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.