موقع شمال إفريقيا بوست : “ميلاد وتحركات حركة صحراويين  من أجل السلام أربكت حسابات البوليساريو المدعومة من الجزائر

العيون الآن

موقع شمال إفريقيا بوست : “ميلاد وتحركات حركة صحراويين  من أجل السلام أربكت حسابات البوليساريو المدعومة من الجزائر

أفاد موقع “شمال افريقيا بوست”، المختص في تحليل قضايا شمال إفريقيا والشرق الأوسط، أن قيادة البوليساريو جد منزعجة من التحركات التي بادرت إلى القيام بها “حركة صحراويين من أجل السلام”، والتي جرى الإعلان عن تأسيسها مؤخراً بمدريد بمبادرة من مجموعة من الصحراويين المعارضين لسياسة البوليساريو.

وكان أخر تلك التحركات قيام الحركة بمراسلة للأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس”.

واعتبر الموقع، أن خطوة إنشاء هذه الحركة في هذا التوقيت بالذات من قبل أزيد من 150 صحراويا منشقا، يشكل ضربة موجعة لجبهة البوليساريو، مادام أن هذه الأخيرة ارتكزت في تأسيسها بدعم من الجزائر على  أنها “الممثل الشرعي للصحراويين”.

وهو الموقف الذي أشار إليه السكرتير الأول للحركة المحدثة، “الحاج أحمد باريكلا”  في رسالته للأمين العام للأمم المتحدة، مشيرا إلى أن هذه الحركة مستقلة وتكتسب شرعيتها من تمثليها لمجموعة واسعة من الصحراويين، ضاربا عرض الحائط الإدعاءات التي تستند عليها البوليساريو بدعم جزائري في كونها الممثل الوحيد للصحراويين.

مضيفا على أن أعضاء الحركة يطمحون إلى لعب دور محوري في البحث عن حل سلمي للصراع الإقليمي في الصحراء، والذي ظل مشتعلا لما يزيد عن خمسة عقود من الزمن.

ومؤكدا على أن الحركة جاءت نتيجة الإحباط والغضب والسخط المتفجر في صفوف الصحراويين تجاه القيادة الفاسدة للبوليساريو التي اتسم مسارها بالضعف والقمع والفشل في التوصل لحل دائم لمشكل الصحراء وبالتالي إنهاء معاناة الصحراويين، في الوقت الذي يواصل فيه “إبراهيم غالي” ومساعدوه، الاستمتاع بحياة مريحة عبر السكن في الفيلات الفاخرة والانكباك في خدمة مصالحهم الخاصة على حساب معاناة ومصير الصحراويين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.