العيون الان

نجوم بدأت علاقاتهم بقوة وتحولت لكره شديد

نشبت الكثير من الخلافات بين نجوم الفن والمشاهير ووصل بهم الحال إلى كره بعضهم بشكل كبير، بل إنهم دخلوا في حروب إعلامية واتهامات في كل مقابلة يظهرون بها، كما أنهم كانوا يرفضون المشاركة في الأعمال الفنية التي ينضم إليها الفنانون الذين دخلوا معهم في مشاكل عميقة.

ولعل الخلافات بين النجمتين جينفر لوبيز وماريا كاري التي مر عليها سنين طويلة تعد من ضمن الأبرز في الوسط الفني، رغم أنهما تحاولان التنصل والإنكار من كونهما السبب في وجودها من خلال المقابلات أو التصريحات التي تدليان بها، لكن الواقع يؤكد عكس ذلك

كما تحولت الصداقة القوية بين النجمتين كيم كارداشيان وباريس هيلتون إلى عداوة، وخاضت الاثنتان حروبا إعلامية رغم أن صداقتهما كانت منذ سنوات طويلة.

وذكرت النجمتان جوليا روبرتس ونيكول كيدمان أيضا أنهما لا تطيقان بعضهما رغم ظهورهما معا في فيلم “سر في عيونهم” وبدت كل منهما في انسجام قوي، لكن بحسب تقارير صحافية فإن جوليا روبرتس لا تحب الطريقة التي تعامل بها نيكول طاقمها؛ إذ قالت مرة، إنها تعاملهم كخدام ولا تتحدث إليهم.

وطغت الخلافات بين النجمين بروس ويليس وسيلفستر ستالون على الساحة؛ إذ كانت بدايتها عندما طلب الأول مبلغا ماليا كبيرا لدوره في الجزء الثالث من فيلم ” ذا إكسباندبلز” The Expendables، إلا أن هذا الطلب استفز ستالوني ووصل به الحال إلى شتمه بعد إقصاء بروس من العمل فيما بعد، وكتب عنه في تغريدة: “طماع وكسول.. وصفة مؤكدة للفشل المهني”.

ولا تستلطف الفنانتان سارة جيسيكا باركر وكيم كاترال بعضهما بعضا، بل إن الثانية وصفت الأولى بالمنافقة عندما عزتها في وفاة شقيقها، وقالت عنها إنها تظهر للإعلام خلاف ما تبطن.

وكذلك تحولت علاقة راشيل ماك آدامز وريان جوسلينج من حب قوي إلى عداوة، بحيث لا يطيق أحدهما الآخر، كما طلب جوسلينج من أحد المخرجين، استبدال راشيل بفنانة بديلة في أحد أدوارهما المشتركة.

أما بالنسبة للنجمين ليوناردو دي كابريو وكلير دانيس اللذين شاركا في فيلم “روميو وجولييت” فإنهما أثناء تصويره وصفت كلير ليوناردو بعدم النضج وكانت تتجنبه، رغم طبيعة الدور العاطفي الذي كانا يؤديانه، بينما كان ليوناردو يرى كلير فتاة متزمتة أكثر مما يجب، وقيل إنهما لم يكونا يتبادلان الحديث خلال فترات توقف التصوير