ندوة وطنية من تنظيم اللجنة الجهوية العيون السمارة بشراكة مع جهة العيون وكلية العلوم اكدال بالمرسى

العيون الان

تزامنا مع تخليد الذكرى السبعين للاعلان العالمي لحقوق الانسان،نظمت اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالعيون السمارة ،وبشراكة مع جهة العيون الساقية الحمراء وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية اكدال الرباط،يومه الثاني عشر دجنبر 2017 بقاعة العروض ببلدية المرسى ندوة وطنية تحت عنوان “البعد الحقوقي في حماية تراث الصحراء والنهوض به”
الندوة حضرها السيد الشرقاوي محمد سالم رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان العيون السمارة ،اضافة الى السيد المدير الجهوي للثقافة خيا محمد لغضف وممثل عن الجهة واخر عن المرسى المحتضنة،وممثل عن وزارة حقوق الانسان،وتوفيق البرديجي رئيس اللجنة الجهوية طان طان كلميم،وثلة مهمة من الاساتذة والمهتمين والجمعويين،وابرز جل المتدخلين على اهمية موضوع الندوة،باعتبار التوجهات والسياسات العمومية التي تصب في نفس الاتجاه،واعتبار الموروث الثقافي رافد من روافد التنمية ،كما تم عرض شريط يوثق عمل اللجنة الجهوية لحقوق الانسان العيون السمارة وجهودها في النهوض بالحقوق الثقافية وحفظ التراث الحساني .

وتناولت الندوة التراث الصحراوي الذي يعتبر ثروة وطنية وجب على جميع المتدخلين الحفاظ عليه،كونه جزء لا يتجزا من الهوية،والعناية بكل موروث ثقافي محلي ،وضرورة العناية بالفن والابداع وتطوير الحسانية،كل هذا يصب اساسا في تشجيع التظاهرات الفنية وتكريم اصحابها.
وقد تم بالمناسبة الخروج بتوصيات مهمة صبت كلها في ضرورة الحفاظ على الموروث الثقافي للمنطقة ،وضرورة تطوير عمل اللجنة الجهوية التي تعمل على تثمين هذا الموروث والتعريف به ،عبر تنظيم لقاءات وندوات ودورات تكوينية لشرح اهميته،وكان من أهم المحاور التي ناقشها الجميع.
-المجالس الجهوية ،أي مشروع لحماية وتثمين التراث الصحراوي.
-تتريل الفصل الخامس للدستور
-المواقع الاثرية لزمور الساقية الحمراء :الاضرار و الاكراهات، الحماية والتثمين.
-مكانة الموروث الثقافي في النمودج التنموي للاقاليم الجنوبية:اكراهات التنفيد واستشرافات المستقبل.
هذه المحاور حاول خلالها المحاضرون التعريف بغنى التراث الحساني ،واهمية المحافظة عليه وحمايته تماشيا مع الخطاب الملكي الذي دعا الى ضرورة المحافظة على الموروث بجميع جهات المملكة.،وتثمين هذا التراث والتعريف به.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.