العيون الان

نواة جامعية بجماعة الوطية تابعة للقطب الجامعي إبن زهر أكادير تتطور وتتمدد يوم بعد أخر.
هشام بيتاح

استبشرت خيرا ساكنة الصحراء عامة وجهة كلميم وادنون خاصة، بعد افتتاح نواة جامعية مصغرة بجماعة الوطية التابعة لإقليم الطنطان منذ الموسم الجامعي 2018-2019، حيث انطلق العمل بهذه النواة قبل سنتين في البداية بشعبة واحدة متعلقة بتدبير الموارد البشرية والتي كانت تظم 30 طالبا تقريبا، قبل أن تتم إضافة شعبة أخرى وهي التدبير السياحي ليزداد معها عدد الطلبة الى 60 طالبا برسم الموسم الجامعي الحالي 2019-2020 .
ولقد شكلت هذه النواة الجامعية بداية حقيقية لخلق تنمية حقيقية بالمنطقة حيث يدرس بهذه الشعبتين طلبة قادمين من مدن مختلفة ترسيخا لمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين الطلبة ، كما ساهمت ولو بنسبة قليلة في خلق مناصب شغل محلية لبعض الأطر التي لها علاقة بهذه التخصصات، ناهيك عن إبرام شراكات مختلفة خاصة فيما يتعلق بتشجيع الطلبة على البحث العلمي وولوج سوق الشغل ، إذ تم توقيع اتفاقية شراكة مع معهد التكوين المهني والتكنولوجيا التطبيقية من أجل دعم الطلبة تربويا وتطبيقيا ومساعدتهم في هذه الشعب التي يطغى عليها الجانب المقاولاتي ضمانا لولوجهم سوق الشغل.
وتقود قافلة تسيير هذه النواة احد النساء المحليات ممن يحملن هم البحث العلمي وهي الدكتورة صفية العزيز، التي أكدت في زيارة لها أن النواة الجامعية لا تتوقف فقط على البحث العلمي للطلبة وإنما سعت أيضا الى الإنفتاح على المجتمع ومشاركة الطلبة في عديد من الأنشطة التحسيسية والإنسانية ، ومنها زيارة دار الأيتام وتخليد انشطة عديدة مع ذوي الإحتياجات الخاصة والمشاركة الوازنة لطلبة المركز الجامعي في نظافة شاطئ الوطية ، علاوة على تسيير الطلبة وتأطيرهم لندوات علمية داخل هذه النواة، كما نوهت بالدور الهام لعديد الأساتذة المحليين ابناء المنطقة والذين ساهموا معها في انجاح اللبنة الأولى ، باستقطاب أساتذة محليين وذكاترة في بعض التخصصات التي لها علاقة بشعب الطلبة وتخصصاتهم.
وفي سؤال لنا للمسؤولة صفية عن الخطوات المستقبلية من أجل تطوير أروقة هذه الجامعة وإضافة شعب أخرى، أكدت لنا في البداية ان إجراءات بناء مركز جامعي يصب ضمن أولويات المشرفين على هذا الصرخ التربوي ، كما سيتم إضافة شعبة أخرى متعلقة بتثمين الموارد البحرية وتشجيع الطلبة على الإهتمام بهذا القطاع الحيوي الذي أضحى يشكل مصدرا هاما من مصادر التنمية المحلية.
وفي ذات السياق تم اقتناء وعاء عقاري بشراكة بين جامعة ابن زهر والمجلس الجماعي وجهة كلميم وادنون والمجلس الإقليمي بالمدخل الشمالي لجماعة الوطية على مساحة إجمالية هامة سيشيد عليها مركز جامعي بمواصفات متطورة تتماشى مع أهداف المنظومة التربوية ومتطلبات الطلبة، في انتظار بداية الأشغال مما سيعطي قيمة إضافية للمشهد التنموي بالمنطقة.