العيون الان 

هذه التفاصيل الكاملة..لجريمة القتل البشعة بحي العودة في العيون.افاد مصدر مقرب من عائلة القتيل ان وقائع الجريمة مبنية على سبق الاصرار والترصد حيث صرحت ام القتيل المدبوح (ط.إ) ان ثلاثة شبان أتوا الى منزلهم عقب صلاة العشاء في إطار الزيارات التي تعرفها الاسر والعائلات في عيد الاضحى المبارك.

حسب إفادة ام القتيل للمصدر، تفيد أنهم دخلوا عليها المنزل، مباركين لها العيد مؤكدين لها ان لهم خلافات مع ابنها ونريد التسامح معه وانهاء الخلاف بالمرة، مطالبين إياها بإستدعاءه من داخل احدى حجرات المنزل، متأكدين انه بالداخل ترددت الأم في استدعائه، لينصرفوا من المنزل ويرابطوا حول محيطه.

لتدخل الأم بعد ذلك على ابنها وابلغته ما دار بينها وبينهم، طالبت منه الخروج والتسامح معهم لكن رفض مرات الخروج، ليقرر بعد ذلك الخروج لهم التقى معهم، ابتعدوا عن المنزل بزقاقين، حسب قول الام للمصدر انه لم تمر سوى ربع ساعة، حتى اتوا به الى امام منزل عائلته مغشيا عليه غارقا في دمائه مدبوح بشكل بشع، وجرح غائر في احدى كليتيه اثر طعنة قاتلة.

اول من التقى به اب العائلة في مشهد فضيع يرى ابنه يصارع الموت غارقا في بركة دماء تنزف بغزارة من رقبته، ليصدم الى حدود الساعة من هول المشهد وما وقع لأبنه، لتخرج الام تحضن ابنها و تصرخ غدروه..غدروه..غدروه..