العيون الان

ملعين الحافظ

واقع القطاع الصحي الجهوي بالعيون موضوع لقاء تواصلي للمكتب الاقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنظوية تحت نقابة UMT.نظم المكتب الاقليمي بالعيون للجامعة الوطنية للصحة المنظوية تحت نقابة UMT لقاء تواصليا تحت عنوان “واقع قطاع الصحة الجهوي بالعيون” بالمركب التربوي الأمل من يومه السبت 28 دجنبر الجاري.

اللقاء التواصلي أطره السيد العلال البشير الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة UMT وأشرف عليه السيد محمد الوردي الكاتب العام للجامعة الوطنية للصحة UMT وبحضور كل من السيد احمد بابا عبان عضو الأمانة العامة و الكاتب الجهوي للاقاليم الجنوبية الثلات UMT بمعية السيد رحال الحسيني نائب الكاتب العام المكلف بالتنظيم UMT والدكتور عبد الحميد الأيسر عضو المكتب الجامعي UMT والسيد الشريف جلال بلمعطي عضو المكتب الجامعي UMT والسيد مولاي رشيد الماحي منسق اللجنة الوطنية لمهندسي قطاع الصحة UMT والشغيلة الطبية وثلة من النقابيين وفعاليات المجتمع المدني.افتتح اللقاء بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعدها تم سرد توطئة عن الواقع الصحي ليعرض بعد ذلك شريط يلخص جميع الاختلالات والارهاصات والمعوقات بأرقام واحصائيات موثقة من لدن الاداراة المعنية التي تقف عثرة امام النهوض الشامل بهذا القطاع الحيوي الاجتماعي، لتحقيق طموحات وتطلعات الأطر الطبية والادارية وساكنة جهة العيون الساقية الحمراء.

اجمع الكل بمدخلات عرجت على مكامن الخلل للقطاع الصحي بجميع اقاليم جهة العيون الساقية الحمراء، وما يعانيه الاطر الطبية والادارية وكذا المرضى في الاقاليم الجنوبية بشكل عام واقاليم جهة العيون الساقية الحمراء بشكل خاص من قطاع يعرف لا نظام ولا تطور ولا رؤية جديدة مشتركة داخلية من اقسامه، مطالبين بزيارة وزير القطاع وإيفاد لجان تفتيش كي تفند الكثير من المغالطات المتفشية بأن القطاع الصحي صحي وليس مريض.جدير بالذكر هنا ان اللقاء التواصلي حضره ممثلين عن تنسيقية الممرضين والممرضات المجازين من الدولة ذوي سنتين من الدولة ضحايا المرسوم 2-17-533 طالبوا بدورهم في الحق بالترقية الاستثنائية والانصاف على ما قدموه في العقود الثلاث من خدمات جليلة للقطاع الصحي والمواطنين بالجهة.

ليتدخل بعد ذلك السيد محمد الوردي مقرا تفهمه حقيقة ما يقع داخل المنظومة الصحية بالجهة، متوعدا انه سيحمل على عاتقه ايصال ما طلب به الجميع من المتدخلين مضيفا انه سيقاتل من اجل هاته المطالب لتحقيقها، ليأتي بعده عضو الامانة العامة للنقابة واكد بدوره انه سيدافع من داخل الاطار، بما تخوله له الصفة على النهوض بالقطاع ليشير ان الدولة قطعت اشواط مهمة في تطوير القطاع على مستوى بناء مستوصفات الاحياء ومشاريع كبرى في طور الانجاز معلنا بعدها تضامنه بمعية الجميع مع ضحايا المرسوم مطالبين المكتب ادراج مطالب هاته الفئة ضمن التوصيات المرفوعة مركزيا.