العيون الان

يبدو أن رسائل التهديد و الوعيد التي أطلقتها الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لم تنجح في إفشال الإضراب الجهوي الذي دعت له التتسيقية الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بجهة بني ملال خنيفرة ، و توصلت بوابة بني ملال أونلاين بتقارير تؤكد نجاح إضراب هذه الفئة حيث عاشت العديد من المؤسسات بخنيفرة و أزيلال خصوصا على إيقاع الشلل التام يومي أمس الجمعة و يومه السبت ، لتتوج التنسيقية برنامجها الإحتجاجي بوقفة حاشدة صباح اليوم أمام مقر الأكاديمية ببني ملال ، و شن المنسق الجهوي هجوما عنيفا في كلمته باسم التنسيقية على سياسات مدير الأكاديمية في تعامله مع هذه الفئة.، حيث إغلاق باب الحوار و رفض الجلوس إلى التنسيقية رغم الطلبات التي تقدمت بها لهذا الغرض ، و استعرض جملة مشاكل يكابدها نساء و رجال التدريس من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد نظير عدم توصل عدد منهم بأجورهم لحد الآن ، بالإضافة للإقتطاعات التي مست أجورهم هذا الشهر ، و استهجن المتحدث سياسة التهويل التي لجأت لها الإدارة لكسر الإضراب الذي يبقى حقا دستوريا و مكسبا للشغيلة . قبل أن يتوعد المنسق الجهوي بأشكال نضالية سيسطرها المجلس الوطني صباح غد الأحد ملوحا لإمكانية تبني خيار الإضراب المفتوح ،….

و كانت الأكاديمية قد أصدرت بلاغا تعتبر فيه قرار خوض الإضراب غيابا غير مبرر عن العمل و عددت الإجراءات التي اتخذتها الإدارة لصالح هذه الفئة و لحل المشاكل التي تكابدها في عملها، قبل أن يعود مدير الأكاديمية و يعلن عن منحه التفويض لمدراء المؤسسات التعليمية فيما يخص تدبير الموارد البشرية سيما فيما يخص تفعيل مسطرة الإنقطاغ عن العمل ، و هو ما فهم مته مراقبون منح الضوء الأخضر لرؤساء المؤسسات التعليمية لتفعيل هذا الإجراء في حق الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بعد تنفيذهم لشكلهم الإحتجاجي هذين اليومين.

و نشير أن وقفة اليوم عرفت مشاركة و حضورا ميدانيا لنقابة الجامعة الوطنية للتعليم    FNE /UMT التابعة للإتحاد المغربي للشغل و التي ألقت كلمة تضامنية بالمناسبة .

المصدر: بني ملال لون لاين