52 شهيدا و2410 من الجرحى .. مجزرة جديدة في حق الفلسطنيي

العيون الان

52 قتيلا و2410 جرحى .. إسرائيل تغرق حدود غزة في الدماء

سالت اليوم الاثنين 14 ماي داء الشعب الفلسطيني في عدوان جديد للجيش الاسرائيلي،إذ أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن 52 فلسطينيًا استشهدوا اليوم، في المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي، بحق المشاركين في مسيرة “العودة”.

وقالت الوزارة في بيان صحفي:”ارتفع عدد الشهداء إلى 52 شخصا، جراء الاستهداف الصهيوني المركّز للمشاركين في مسيرة العودة الكبري، اليوم شرق قطاع غزة”.

وفي بيان سابق أعلنت الوزارة أن 2410 فلسطيني أصيبوا، بالأسحلة الإسرائيلية (الرصاص الحي، المطاطي، وقنابل الغاز)، بالقرب من الحدود.

وحول طبيعة الإصابات، أوضحت الوزارة أن 39 حالة من بين إجمالي الإصابات صُنّفت بـ”الخطيرة”، فيما وصفت 11 إصابة “بالحرجة جداً”.

تطورات سريعة

ويتظاهر منذ الصباح، آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل، احتجاجا على نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس، وإحياء للذكرى الـ 70 للنكبة.

وكان هذا أعلى عدد من الشهداءالفلسطينيين يسقط في يوم واحد منذ بدأت سلسلة الاحتجاجات المسماة (مسيرة العودة الكبرى) عند الحدود مع إسرائيل يوم 30 مارس ومنذ حرب غزة في 2014.

وتجمع عشرات الآلاف عند الحدود اليوم واقترب بعضهم من السياج الحدودي الإسرائيلي الذي تعهد قادة إسرائيل بعدم تمكين الفلسطينيين من عبوره. وتصاعد الدخان الأسود فوق الحدود نتيجة حرق المتظاهرين لإطارات السيارات.

وألقى المتظاهرون، وبعضهم مسلح بالمقاليع، الحجارة على القوات الإسرائيلية التي أطلقت الغاز المسيل للدموع ووابل من نيران أسلحتها.

وحضر زعماء إسرائيليون ووفد أمريكي يضم وزير الخزانة ستيفن منوتشين وإيفانكا ابنة الرئيس دونالد ترامب وزوجها جاريد كوشنر مراسم افتتاح السفارة. وكتب ترامب، الذي أجج غضب العرب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر كانون الأول، على تويتر قائلا “إنه يوم عظيم لإسرائيل”.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.