العيون الان

أوقفت المصالح الامنية، استاذا للتعليم الابتدائي، على خلفية الإشتباه في تورطه بالاشادة على ارتكاب أعمال إرهابية.

وتعود الواقعة إلى نقاش بين الاستاذ وشخصيات اخر على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، حول بعض المتطوعات الاجنبيات في أعمال إجتماعية بإقليم تارودانت.