البوليساريو مشات بعيد وولات كتهدد ميريكان بعد قرار مجلس الأمن واتاهمتها بعرقلة حل النزاع

العيون الآن 

الوالي الزاز _ العيون

البوليساريو مشات بعيد وولات كتهدد ميريكان بعد قرار مجلس الأمن واتاهمتها بعرقلة حل النزاع

هاجم مسؤول خارجية جبهة البوليساريو، محمد سالم ولد السالك، الولايات المتحدة وأعضاء مجلس الأمن، مطالبا إياهم بالعمل جديا للوفاء بوعودهم المتعلقة بإنهاء قضية الصحراء تلك التي وقعت عليها مع المغرب.

وهدد محمد سالم ولد السالك الولايات المتحدة الأمريكية ومجلس الأمن خلال تصريحات لوسيلة إعلامية موالية له، من خلال الإشارة أن مخيمات تندوف فقدت ثقتها في جدية المجلس وفي بعثة “المينورسو” التي تحولت إلى “حارس للاحتلال و الأمر الواقع”، على حد زعمه.

وقال ولد السالك أنه لم يتم “القفز على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال”، موردا أن البوليساريو أظهرت المرونة لمدة ثلاثين سنة، بيد أن ذلك تغير الآن، مضيفا أن “وقف إطلاق النار شقيق توأم للإستفتاء و لا يمكن بحال من الأحوال فصلهما” على حد تعبيره.

واتهم مسؤول جبهة البوليساريو في سياق متصل كلا من فرنسا وإسبانيا ومواقفهما من النزاع، مشيرا أنهما يمنعان الإستفتاء ويحاولان المس بطييعة النزاع، واصفا مبادرة الحكم الذاتي بكونها “ولدت ميتة”، على حد زعمه.

وهاجم ولد السالك الولايات المتخدة الأمريكية ومجموعة أصدقاء الصحراء الغربية بمجلس الأمن، معتبرا أنها باتت سببا في عرقلة “الشرعية” وتبتعد عن السلام والعدل، علما بأن الإدارة الأمريكية قد أشادت بمقترح الحكم الذاتي المقدم من المغرب وأجهضت الإستفتاء خلال تعقيبها على القرار المعتمد في 30 اكتوبر الماضي.

وتصب كل تصريحات مسؤولي جبهة البوليساريو بعد اعتماد قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2548 في خانة محاولة التخفيف من الضغوط المفروضة عليها من طرف رأيها العام، ذلك الذي يتهمها بالتقاعس عن الوصول لحل يُنهي معاناتهم، وكذا في سياق محاولة تمويهه وذر الرماد في عينيه بعد فشلها ومعها الجزائر في تحقيق أي مكتسبٍ يُذكر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.