التامك يراسل الرئيس الأمريكي ” جو بايدن” بخصوص قضية الكَركَرات و خطر زحف الإرهاب بالمنطقة

العيون الآن 

التامك يراسل الرئيس الأمريكي ” جو بايدن” بخصوص قضية الكَركَرات و خطر زحف الإرهاب بالمنطقة

قام السيد “محمد صالح التامك ” بمراسلة الرئيس الأمريكي “جو بايدن ” حول الوضع العام الذي عرفه معبر الكركرات و الطريقة السلمية التي تدخل بها الجيش الملكي المغربي لفض الأزمة المفتعلة بالمنطقة ؛ و التي كانت تسعى إلى تحويل هذا المعبر الدولي نحو العمق الإفريقي إلى منطقة فوضى و تطرف و زعزعة الإستقرار الإقليمي و الدولي .

‌حيث كانت رسالته التي وجهها إلى الرئيس الأمريكي تضم معطيات حقيقية و دقيقة حول الأحداث الأخيرة و الجهات التي تقف وراءها بحكم معرفته القوية بملف الصحراء المغربية ؛ و من خلال مشاركته كشيخ تحديد الهوية لدى بعثة المينورسو لتحديد المرشحين للاستفتاء و إصداره آراء استشارية بشأن أكثر من 16 ألف مرشح من أبناء قبيلته .

كما تضمنت الرسالة عدة معطيات تخص الجانب العملي له كمسؤول ترابي بجهة الداخلة و وادي الذهب حيث عينه جلالة الملك محمد السادس واليا عليها منذ سنة 2005 إلى سنة 2009 ؛ و تصديه الحازم آنذاك لكل الأنشطة الإجرامية التي شارك فيها عناصر البوليساريو سواء ما تعلق بالإتجار بالبشر أو تهريب المخدرات و كذا تهريب المعونات الغذائية الدولية الموجهة للمحتجزين بمخيمات تندوف .

و حسب ذات الرسالة فقد أوضح ” التامك ” أن معبر الكركرات الذي يقع بين الدولتين الشقيقتين المغرب و موريتانيا و الذي تتدفق عبره التجارة الدولية و حركة مرور الأفراد قد تعرض للإعاقة أمام انسيابيته المعهودة حيث تم منع كل أشكال المرور عبره سواء البضائع أو الأفراد و حتى الحالات الإنسانية أو المرضية من طرف عناصر مدنية مدربة و مؤطرة من طرف جبهة البوليساريو؛ مما فرض على المغرب التدخل الحازم بعد ثلاثة أسابيع من سيطرة أفراد خارجين عن القانون عليه ؛ أمنت لهم جبهة البوليساريو ذلك ؛ مستخدما في ذلك القوة السلمية لتخليص محور الطريق الذي يمر عبر المنطقة العازلة الكركرات الرابطة بين المغرب و موريتانيا ، بعد إبلاغ كل الدول المجاورة باستثناء دولة واحدة ؛ لتتم إستعادة شرعية و حرية تنقل الأفراد والمركبات فقط .

و اتهم ” محمد صالح التامك” البوليساريو بخرق إتفاق وقف إطلاق و الذي كانت دائما المملكة المغربية ملتزمة به ؛ قبل أن تعلن البوليساريو في يوم 14 نوفمبر 2020 إنتهاء هذا الإتفاق من جانبها و العودة إلى القتال المسلح و إعلان الحرب على المغرب ، مما يضع المنطقة في خطر حقيقي مع ما يترتب عن ذلك من توفير بيئة خصبة للإرهاب و التطرف ، كما جرى بعد إنضمام عناصر مسلحة من البوليساريو ، بما في ذلك الزعيم الصحراوي ” أبو الوليد الصحراوي” إلى صفوف القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي و ربطه صلات مع جميع الحركات المسلحة في الساحل ؛ و منبها إلى خطورة ما يصدر عن علماء و دعاة دين تابعين للبوليساريو من خلال الإعتماد على آيات قرآنية و أحاديث نبوية يستخدمها الإسلاميون المتطرفون، و التي تدعو إلى “الجهاد” و التحريض على الأعمال العدائية و المسلحة ضد المغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.