الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع الطانطان تتضامن مع الحراك الشعبي بالاقليم

العيون الان

الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع طانطان


بيان

احتجاجا على تردي الوضع الصحي خرجت ساكنة طانطان في تظاهرات احتجاجية من يوم السبت 06 يناير 2018 لحث الجهات المسؤولة على توفير خدمات صحية تستجب لحاجيات الساكنة ونظرا للوضع الكاثي والذي يتسم بالتراجعات الخطيرة للحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية وتصاعد وثيرة الاحتجاجات المعبرة عن مطالب إجتماعية مشروعة للساكنة نظمت وقفة سلمية حضارية بباحة المستشفى يوم السبت 13 يناير 2018 وأفرزت الوقفة لجنة الحراك بطانطان.
وعليه فإن فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع طانطان وهي تتابع بقلق بالغ هذا الاحتقان والغليان الشعبي للساكنة والذي تجسد في وقفة دعت لها الجماهير يوم السبت 20 يناير بباحة المستشفى والتي عرفت تطويق امني لكل منافذ المستشفى وتفريق المواطنين والمواطنات بالقوة المفرطة بحجة منع الوقفة لعدم توفر ترخيص وبان السلطات استجابة لمطالب الساكنة عن طريق الحوار مع المسؤول الأول بالاقليم وفي ظل هذه العسكرة التي شهدها اقليم طانطان وذلك باستعراض القوات في الشوارع و بتحريك دعاوي قضائية لتخويف نشطاء الحراك وتهديد بعضهم دعت الجماهير لوقفة ومسيرة لاحقا يوم السبت 3 فبراير 2018 بساحة المسيرة على الساعة السادسة والنصف والتي عرفت هي الاخرى تواجد جميع الاجهزة الامنية وقوات تدخل وقياد وشيوخ ومقدمين بالمكان وحصار وتضييق ومنع للمسيرة وتهديد النشطاء والحقوقيين والنساء بكلام نابي وتفريقهم بالقوة وقد تعرض كل من بوكيوط يوسف للتهديد والتعنيف والاعلامي اوس علي للتعنيف والتهديد من طرف قائد مقاطعة وافوشال اسامة للتعنيف والتهديد والعديد من النشطاء والمواطنيين والمواطنات لا الحصر تعرضوا للسب والشتم وقد رفعت عدة شعارات:
القمع لايرهبنا والموت…. هما يگولو قمعونا واحنا نگولوا نتصرنا ليلتحق المشاركين بمقر الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي وينظموا شكل نضالي داخل المقر.
وقد تقرر بعد اسبوع يوم السبت 10فبراير تنظيم وقفة لحراك للساكنة بباحة البلدية لايصال صوت الساكنة للمنتخبين ولتحمل مسؤولياتهم اتجاه الوضع المزري الا ان القوات العمومية بكل تلاوينها قوات مساعدة تدخل سريع حاصرت البلدية وطوقت كل الأزقة والمنافذ المؤدية لها و حالت دون التحاق المشاركين بباحة البلدية وقد تعرض البارودي للتعنيف والتضيق ومحمد مبروك وبوكيوط للتهديد وبعض النشطاء والمواطنات للتضييق والتهديد والقمع والمنع من المشاركة في الوقفة وسجلت الجمعية اعتقال كل من
-العالم الكيحل -عزيز بولحية-حس العسلة واطلق سراحهم لاحقا.
وأمام استمرار هذه الحركات الاحتجاجية السلمية للساكنة استهلها اليوم السبت 17 فبراير 2018 نشطاء الحراك والمناضلين والمواطنين والمواطنات بوقفة كان مقرر لها ان تنظم بباحة المستشفى الحسن الثاني بطانطان الا ان الاجهزة البوليسية كعادتها قامت بقمع المناضلين والنشطاء وتفريق تجمعات المواطنين والمواطنات بجميع المنافذ والطرق المؤدية للمستشفى وبالقرب منه وداخله وقد تعرض كل من:
الوعبان سعيد للتعنيف والسحل والضرب وسجلت اصابة له على مستوى الرجل.
بوكيوط يوسف للضرب وسجلت اصابة على مستوى الرأس واليد .
ابراهيم تعرض للضرب والسحل والركل.
العسري سلم تعرضت للتضييق الامني.
منع الاعلاميين والصحفيين والمدونين من التغطية الاعلامية
تعرض المناضل و الاعلامي علي البودي “موقع طانطاني 24” للتضيق.
تعرض الصحفي محمد بوشلگة للتضييق وتوقيف سيارة كانت تنقله.
وعليه فان الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع طانطان تسجل تضامنها المبدئي واللا مشروط مع نضالات واحتجاجات الساكنة.
تسجل بأسف تنديدها لما أل اليه الوضع الصحي باقليم طانطان من تردي خدماته وتطالب بفتح تحقيق جاد ونزيه للوقوف على مكامل الخلل في القطاع.
تضامنها مع الحراك الشعبي بطانطان ومطالبتها عامل اقليم طانطان للتدخل الفوري لوضع حد لمعاناة الساكنة ورفع الحيف والتهميش وتمكينهم من حقهم في التنمية.
مطالبتها برفع العسكرة عن الاقليم وتأكيدها بأن النهوض باوضاع وحقوق الانسان وتحقيق الديمقراطية لايمكن أن يتم دون احترام حرية الرأي والتعبير وحرية التجمع والتظاهر السلمي
تدعو المسؤولين الى فتح حوار جاد مع الساكنة وتلبية مطالبها المشروعة خصوصا المتعلقة بالصحة والتشغيل والبنيات التحتية واتخاد كل التذابير الكفيلة بتمتيع المواطنين والمواطنات بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية ووضع حد مفاهيم الفقر والتهميش ومواجهة اشكال هدر وتبذير ونهب المال العام الذي تتعرض له العديد من المرافق الاجتماعية ومحاسبة المسؤولين
عن المكتب بتاريخ 17/02/2018

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.