الطنطان: المعتصمون بجماعة أبطيح ينددون بسياسة “التهجير”

العيون الآن

محمد عليين

توصلت العيون الآن بشكايات عبر اتصالات هاتفية من ساكنة جماعة أبطيح القروية، الواقعة على الطريق الرابط بين مدينة الطنطان والسمارة، وتتخلص الشكايات حول حرمان الساكنة من حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والمتمثلة في السكن اللائق والعيش الكريم.

كما شدد المتصلون على أن المشكل الكبير يتمثل في حرمانهم من حقهم الدستوري الذي ينص على استفادة كل ساكن للجماعة من شهادة السكنى من طرف السلطات الترابية وعلى رأسها قائد جماعة أبطيح القروية.

واشتكى المتصلون من سياسة التهجير القسري، وتسجيل سكناهم في مناطق أخرى، وفي هذا الصدد خاض المتضررون اعتصاما مفتوحا منذ اسبوع وكذا إضرابا عن الطعام.

وطالب المتضررون بتدخل وزير الداخلية وعامل الاقليم، عبر ايفاد لجان تحقيق، ووضع حد لهذا التجاوز الخطير الذي يمس الساكنة في تحد واضح للدستور الذي صوت عليه المغاربة.

وتشير بعض المعطيات والمصادر من عين المكان، الى انهاته الخروقات يلجأ لها بعض المنتخبين قصد إقصاء أصوات إنتخابية وعزلها، وتسجيل أخرى لا علاقة لها بالجماعة ويتم جلبها من مدن مجاورة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.