العيون الان

لليوم الخامس على التوالي لايزال اسلم ولد محمد ولد ماصى المولود عام 1993 في بوكادوم والطالب ولد سيدي ولد أسويلم المولود عام 1982 في بوكادوم،
تحت ركام البئر المنهار في منطقة أگليب أندور، وبعد رفض وكيل الجمهورية بموريتانيا في أزويرات لتوقف عمليات البحث، تتواصل جهود الحفر ورفع الصخور من أجل الوصول إلى الضحيتين والجديد في العملية، ادعاء بعض المنقبين سماعهم لصوت يئن تحت الركام مساء اليوم، لكن لم يتأكد الأمر عند الجيش والدرك.

هذا وقد أنهار مساء صباح اليوم جزء من المقلع الذي تتم فيه عملية البحث على بعد متر واحد من مكان تواجد الضحايا.