الكتابة الجهوية للشبيبة الإتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، تثمن التوجهات الملكية، وتطالب بعقد مؤتمر وطني إستثنائي لتقرير مصيرها وإزالة الجمود التنظيمي…

العيون الان

العيون في: 27 أكتوبر 2017

بيــــان
“لكـــــل من يهمــــه الأمــــــر”

على إثر اللقاء الذي جمع الكتابة الجهوية لمنظمة الشبيبة الإتحادية مع السيد والي ولاية العيون الساقية الحمراء عامل إقليم العيون، في إطار الإستفسار والتتبع والمواكبة الفعلية للشأن العام، لخلق نقاش مؤسساتي مسؤول وهادف، حيث تفاعل السيد: الوالي بشكل إيجابي مع جميع تساؤلات المنظمة، وعبر لنا كذالك عن أهمية الأدوار التي تقوم بها الشبيبة الإتحادية بالجهة، مبرزا مكانتها في تأطير وتكوين وتأهيل شباب المنطقة في الحقل السياسي، ودعوته لنا لتجاوز الخلاف السابق مع المسؤول الأمني التابع للإدارة العامة لحماية التراب الوطني، موضوع البيان السابق وجعل القضيّة من الماضي، وحثنا على المضي قدما نحو تحقيق الأهداف المنشودة محليا ودوليا خدمة للمصالح العليا للوطن.
أما عن منظمتنا العريقة فيفرض علينا الزمن السياسي اليوم الإسراع في إنقاد ما يمكننا إنقاذه للم الشمل، سعيا للإقلاع المرغوب فِيه، مما يتطلب منا أكثر من أي وقت مضى تفعيل دور الشبيبة الإتحادية داخل الشبيبة المغربية بشكل يتلائم وموقعها الوازن الذي تحظى به على مستوى الشبيبات الحزبية وطنيا وحتى دوليا، تفاعلا مع الخطابات الملكية التي تؤكد على دور ومكانة الشباب في الحياة العامة، وتنزيلا لمقررات المؤتمر الوطني العاشر للحزب، وتدعيما للدور الكبير الذي يقوم به الأخ: الكاتب الأول في هذا الجانب.

وعليه فإن الكتابة الجهوية لمنظمة الشبيبة الإتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء تؤكد على ما يلي:
1) تثمينها للتوجهات الملكية الصارمة، لاسيما آلية ربط المسؤولية بالمحاسبة، لتطهير المرفق العام، بشكل يستجيب لتطلعات وإنتظارات المواطنين عموما.
2) تضامنها المطلق مع جميع الأشكال النضالية الحرة الرامية الى إحقاق الحقوق الدستورية.
3) تضمرها من تقاعس تنظيم المنظمة مركزيا وعدم تفاعله منذ زمن مع الأحداث الداخلية للشبيبة الإتحادية ومع مستجدات الحياة العامة وما صاحب ذالك من متغيرات.
4) ضرورة تقرير مصير الشبيبة الإتحادية، بعقد مؤتمر وطني إستثنائي، بهدف خلق دينامية جديدة من شأنها إزالة الجمود الذي تعانيه المنظمة مركزاً، مما إنعكس على بعض الأقاليم والجهات.
5) إنفتاحها على جميع شرائح الشباب، من أجل التنشئة السياسية السليمة لتطوير العمل الحزبي بالمنطقة وإشراك وإستثمار الطاقات الشابة في الممارسة السياسية وتكوين شباب واعي ومسؤول قادر على الإبتكار والفعل والمبادرة والمساهمة في صنع القرار.

عن الكتابة الجهوية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.