المحتجين لي فالكَركَرات زادو فيه ومشاو لسواحلها حدا لكويرة

العيون الآن 

الوالي الزاز _ العيون

المحتجين لي فالكَركَرات زادو فيه ومشاو لسواحلها حدا لكويرة.

تواصل جبهة البوليساريو لليوم الخامس عشر إغلاق معبر الكَركَرات من جانب واحد، وذلك تماشيا ومبدأ التصعيد الذي إستلهمته طيلة شهر أكتوبر الماضي بغية للضغط على الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

ولازال المحتجون الذين سخرتهم جبهة البوليساريو للإحتجاج يعملون على غلق طريق الكَركَرات وعرقلة الحركة التجارية والمدنية ضدا في دعوات الأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن الدولي الذين طالبوا بتيسيرها ونزع فتيل التوتر، الشيء الذي لازال يُلقي بظلاله السلبية على المنطقة ويُهدد إستقرارها وأمنها.

وعمدت مجموعة من المحتجين على مواصلة الإستفزاز عندما تنقلوا لساحل الكَركَرات المحاذي لمنطقة لكويرة التي تُديرها موريتانيا، حيث إلتقطوا صورا فيه رافعين أعلام جبهة البوليساريو في إحالة على إستمرارية غلق المنطقة بشكل نهائي.

وكانت المجموعة المحتجة قد أكدت في وقت سابق، أن غلق المعبر سيكون يشكل نهائي مبرزة جملة من المطالب السياسية لإعادة فتحه وعلى رأسها تنظيم بعثة الأمم المتحدة ل “الإستفتاء” في الصحراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.