العيون الان 

لغزال احسينة

المنتدى الدولي الأول حول تطوير المدن يتواصل بمدينة العيون.احتضن قصر المؤتمرات بالعيون اليوم الجمعة 18 اكتوبر 2019 المنتدى الدولي الأول حول تطوير المدن من خلال إدارة ذكية للموارد الطبيعية، والبيئة واستخدام المعرفة، الذي نظمته مؤسسة فوسبوكراع والتي رفعت هذا التحدي الكبير على المستوى الوطني والدولي قصد إعطاء صورة عن التنمية التي تعرفها المدينة وفق منهج مدروس، كونها أصبحت تضاهي المدن العالمية، التجمع الذي يضم مجموعة كبيرة من الدول من اربع قارات مختلفة، وبمشاركة تجاوزت المائتي مشارك ومشاركة.

النسخة الأولى التي تشرف عليها مؤسسة فوسبوكراع برئاسة احجبوها الزبير، تناقش على مدى ثلاثة أيام متتالية سبل الإقلاع والابتكار التكنولوجي، ومعالجة التحديات التي يعرفها العالم قصد تطوير المدن والمحافظة على خصوصية هذه المدن، والبحث عن جعلها صديقة للبيئة وتتلائم مع هذا التقدم التكنولوجي. المنتدى عرف حضور السيد عامل إقليم بوجدور إبراهيم بن براهيم، والكاتب العام، ومجموعة من الفاعلين والباحثين الاكاديميين الذين اغنو النقاش، وطالبوا باعتماد الرأسمال البشري وفق التقدم التكنولوجي والبيئي، لبناء مدن ذكية تلبي حاجيات الساكنة.

السيدة المديرة أكدت على الأهمية الكبيرة لمشروع تكنوبول فم الواد، حيث يعتبر بوابة نحو افريقيا جنوب الصحراء، ومثال يحتدى به ومشروع سيعطي دينامية مهمة للإقلاع بهذه الجهة، المنتدى العالمي في نسخته الأولى هو فرصة لإثراء النقاش، وتسليط الضوء على ضرورة انفتاح المدن على محيطها، وخلق توأمة بينها، وعرض أفكار جديدة وتجارب ستعود بالنفع على الجميع، هي كذلك فرصة للوقوف على النهضة العمرانية التي تعرفها الجهة من خلال النموذج التنموي الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة بمبلغ 77مليار درهم، لإنشاء ستون مشروعا لتوفير حاجيات الساكنة انسجاما مع التقدم التكنولوجي، الجهة التي تتكون من أربع اقاليم بمساحة تناهز 20 بالمئة من التراب الوطني، تعرف نموا واعدا بفضل هكذا مشاريع، والاستثمار في جميع القطاعات الحيوية لتوفرها على موقع جغرافي ملائم وبنية تحتية، إضافة للثروة السمكية والموانئ ، ضف إلى ذلك الطاقة الريحية والشمسية نور العيون وبوجدور، ومنجم فوسبوكراع الذي يوفر 10 بالمئة من الإنتاج الوطني، كل هذه الظروف سمحت للجهة وساعدتها على التنمية البشرية، والاستثمار في مختلف القطاعات. سيتواصل المنتدى بفتح نقاشات مهمة للمتدخلين القادمين من مختلف الدول، لإعطاء وجهات نظرهم حول تطوير المدن، والبحث عن مدن ذكية تتجاوب مع ما يعرفه العالم من تطورات تكنولوجية وبيئية تنعكس سلبا على هذه المدن، ورسم خارطة طريق لمواجهة التحديات التي تعرفها مدينة الغد، إن مؤسسة فوسبوكراع كانت سباقة في فتح هذا النقاش العالمي بمدينة العيون، وجعل التكنولوجيا في خدمة هذه التنمية البشرية قصد الحصول على مدن صديقة للبيئة، ومحافضة على جمالية تلك المدن.

* تصريح احجبوها الزبير مديرة مؤسسة فوس بوكراع