انعقاد الدورة العادية لمجلس جماعة الحكونية و المعارضة تبدي إستيائها من بعض النقط المدرجة. التفاصيل…

العيون الان

انعقدت اليوم الجمعة 6 اكتوبر الدورة العادية للمجلس الجماعي للحكونية، برئاسة السيد عبد الله االسباعي و بحضور مستشاري و مستشارات المجلس و مدير المصالح الترابية للجماعة محمد هلاب و المقرر بلهاري عبد الله، و ممثلي السلطة المحلية “رئيس الدائرة و قائد المقاطعة الترابية للحكونية”، و قد ادرجت سبع نقاط في جدول أعمال الجماعة جاءت على الشكل التالي:
– الاستعداد لتخليد حفلات ذكرى المسيرة الخضراء و عيد الاستقلال،
– طلب اقتناء قطع أرضية من ملك الدولة الخاص لإنجاز مشاريع تنموية لفائدة الجماعة،
– إحداث تجزئة سكنية،
– دراسة مشروع ميزانية السنة المالية 2018،
– دراسة برنامج مشروع عمل الجماعة 2016/2018 و المصادقة عليه،
– دراسة اتفاقية تكوين مجموعات الجماعات الترابية لجهة العيون الساقية الحمراء و المصادقة عليها،
– انتخاب ممثل الجماعة بمجموعة الجماعات الترابية لجهة العيون الساقية الحمراء.


قبل الخوض في نقاش النقاط و المصادقة عليها، طالبت المعارضة (الداه محمد و امبارك جلول) المجلس بتوفير قاعة للاجتماعات، بدل الاجتماع في قاعة خاصة بجماعة الدشيرة، و جاء نقاش النقط المدرجة على الشكل التالي:
النقطة الاولى:
* المصادقة بالاجماع مع ضرورة مراعاة القيام بأنشطة إحتفالية “رياضية و ثقافية…” بمقر الجماعة إحتفالا بالعيدين الوطنيين بدل التنقل الى طرفاية.
– النقطة الثانية:
فيما يتعلق باقتناء اراضي في ملك الدولة، قبل المصادقة عليها و معارضة عضوين، لاحظا ضرورة حضور ممثلين عن الاملاك المخزنية و العمران.
– النقطة الثالثة:
و المتعلقة بإحداث تجزئة سكنية، طالبت المعارضة برفع ملتمس للداخلية لاعادة تقطيع الحيز الترابي للجماعة و فتح منفد بحري للانعاش الاقتصادي، كما ألحوا على ضرورة نقل مكان الجماعة إلى مكان أكثر انفتاح.
– النقطة الرابعة:
المصادقة على مشروع ميزانية المالية 2018، و لاحظت المعارضة زيادة في النفقات بلغت 605.000 مقارنة مع السنة الماضية، و استقرار نفقة العرضية في 100.000 درهم، و طالبت المعارضة “جلول امبارك، الداه محمد” بضرورة رفع المنحة العرضية، و توزيعها بشكل عادل دون محسوبية و لا زبونية.
– النقطة الخامسة:
المصادقة بالاجماع على مشروع برنامج عمل الجماعة 2016/2021.
– النقطة السادسة:
دراسة اتفاقية تكوين الموظفين و المستشارين و جمعيات المجتمع المدني.
– النقطة السابعة و الاخيرة:
تحديد المستشارة النومرية الدريجة كممثلة عن الجماعة بجهة العيون الساقية الحمراء.

و تجدر الاشارة الى ان المعارضة أكدت على ان مخرجات الدورات السابقة تناولت ضرورة ملامسة تطلعات الساكنة الاقتصادية و الاجتماعية، و هو ما لم يتم تفعيله على أرض الواقع، حيث تسود الزبونية و المحسوبية و العنصرية و القبلية حسب تعبير المعارضة.

و الجدير بالذكر أن المعارضة و رئيس المجلس ينتمون لنفس الحزب “حزب الاستقلال”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.