بوريطة : ازدواجية الخطاب والمواقف بات من الماضي

العيون الان

متابعة احسينة لغزال

خلال تصريح له أكد السيد بوريطة أن مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس، مضيفا أنه وجب على مدريد أن تفهم بأن ازدواجية الخطاب والمواقف بات من الماضي، وعلى بعض الأوساط الإسبانية تحيين نظرتها للمغرب.
ويبدو أن المغرب عازم على المضي في خطواته إلى الأمام مادام الطرف الآخر يتصرف بعجرفة دون مراعاة لحسن الجوار والصداقات التي تجمع البلدين قبل استقبال زعيم البوليساريو على أراضيها.

وجدير بالذكر أن تشنج العلاقات الدبلوماسية بين اسبانيا والمغرب بات واضحا  هذا الأخير لم يكن فيها طرف ولا بادئ،  فالعلاقات التي تربط المغرب والجارة الشمالية إستراتيجية قديمة جديدة شهدت عثرات  سياسية بسبب حكومة مدريد وسياستها التي تنهجها في قضايا عدة وأهمها سيادة المغرب وتزعم انه بدواعي انسانية تم إدخال زعيم البوليساريو لاراضيها، بهوية مزورة ” محمد بن بطوش” والمواقف الغير واضحة.

وتحويل الأزمة الى المستوى الاوربي من الاسبان تجاه المغرب زاد الطين بلة لأن المغرب ماضي في مشاريعه السياسية الخارجية التي تضمن له و لمواطنيه العيش بإستقرار وامان ودول أروبا في تنسيق أمني، عبر مجموعة من الملفات التي تهم الهجرة والاقتصاد .

وقد أرسل المغرب الى دول أوروبية عدة رسائل اهمها ان إزدواجية الخطاب في ملف وحدته الترابية خط احمر، معتبرا أن الطفرة السياسية التي شهدتها الأقاليم الجنوبية، على غرار فتح هيئات دبلوماسية ( قنصليات) لدول حليفة وصديقة للمملكة واخرها الاعتراف الامريكي بسيادة المغرب على صحرائه لم ير من دول أروبا  أي مبادرة تحسب  ما عدا الموقف الفرنسي  الداعم للمغرب في خطواته لإنهاء هذا الملف بالمرة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.