العيون الان

بادر عدد من أفراد الجالية المغربية المقيمين بإسبانيا، إلى تأسيس جمعية تهدف إلى مد الجسور بين المقيمين هناك وتسهيل الاندماج والحفاظ على الروابط مع بلد الإقامة، عبر تفعيل الخط البحري بين جزر الكناري وطرفاية فإن أعضاء الجمعية الذين تصل مدة إقامة بعضهم إلى عشرين سنة فما فوق بتراب جزيرة لانزروتي، يهدفون إلى دعم ومساعدة المغاربة الجدد في تسهيل الربط بين الضفتين والدفاع عن هذا المطلب بشتى طرق الدفاع النبيلة الراقية، طبقا لكل المساطر القانونية لدى المصالح الإدارية.
كما وضعت الجمعية في جدول أعمالها تنظيم لقاءات ثقافية واجتماعية وتربوية لتعزيز روابط التضامن والعمل على تسهيل اندماج أفراد الجالية المغربية في المجتمع الإسباني.

أعضاء مكتب الجمعية: