تفاصيل مقتل الشاب يونس بمورسيا

العيون الان

متابعة احسينة لغزال

بعدما كان الشاب يونس صحبة زوجته وابنه وبعض الاصدقاء، داخل مقهى بمورسيا صباحا، دخل هذا المتعصب الشوفيني كارلوس باتيريسو الخمسيني وبدأ بتوجيه عبارات عنصرية وتحقيرية ضد المغاربة، فتدخل يونس لثنيه عن توجيهها ونعتهم باحقر النعوت، فما كان منه إلا أن عاد للمقهى بعد نصف ساعة ليوجه مسدسه لصدر الشاب ويرديه قتيلا، وبرصاصتين إحداهما استقرت في العنق والأخرى بالمعدة وليواصل كلماته فليمت المغاربة جميعا، وتابع إطلاق النار صوب اصدقاء القتيل، ليغادر يونس الحياة بعد نزيف حاد وأمام أنظار ابنه وزوجته
بعدها خرجت مظاهرات تندد بهذا العمل الجبان وتدعو للقصاص من المجرم القاتل، الذي لم يراعي مشاعر الأصدقاء والإبن وكذلك الزوجة.
رحمة الله عليك يا يونس والتعازي للعائلة الصغيرة والكبيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.