تنصيب السيد خالد كحول كاتبا عاما جديدا لعمالة إقليم السمارة

العيون الان

في إطار الحركة الانتقالية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية مؤخرا والتي شملت العديد من رجال الإدارة الترابية ، ترأس عامل إقليم السمارة السيد حميد نعيمي ، صباح يومه الجمعة 7 شتنبر 2018 بقاعة الاجتماعات بمقر العمالة، مراسيم تنصيب السيد خالد كحول ، كاتبا عاما جديدا لعمالة إقليم السمارة خلفا للسيد محمد حميم الذي حظي بثقة جلالة الملك و عينه عاملا لإقليم طرفاية وذلك بحضور كل من رئيس المجلس الإقليمي، رئيس المجلس العلمي المحلي، و ممثلي السلطة القضائية و النواب البرلمانيين و رؤساء المصالح الخارجية والمصالح الأمنية و المنتخبون و رؤساء الجماعات الترابية و شيوخ و أعيان القبائل الصحراوية ورجال السلطة، بالإضافة إلى فعاليات من المجتمع المدني.

وفي كلمته الإفتتاحية، ذكر السيد العامل بأهمية هذه الحركة الإدارية لوزارة الداخلية التي تسعى من خلالها الى بلورة منظور أكثر نجاعة في ميدان تدبير الموارد البشرية وخلق دينامية متجددة في عمل الإدارة الترابية لتواكب حاجيات المواطنين ومشاريع التنمية، وتجسيد المفهوم الجديد للسلطة الذي ما فتئ صاحب الجلالة يؤكد عليه في كل المناسبات باعتباره السبيل الأنجح لتدبير الشأن المحلي.

و أثني عامل إقليم السمارة على مجهودات الكاتب العام السابق للعمالة السيد “محمد حميم ” مما جعل القاعة تهتز على إيقاع تصفيقات مطولة لان للرجل مكانة خاصة لدى الساكنة و المنظومة المحلية لجديته المهنية و إنسانيته و حسن خلقه .
بعد ذلك قدم السيد العامل للحاضرين الكاتب العام الجديد السيد خالد كحول فهو من مواليد مدينة بنسليمان سنة 1959 متزوج أب لولدين حاصل على الإجازة في العلوم السياسية خريج الفوج 22 من السلك العادي لرجال السلطة سنة 1987 .
بدأ عمله كقائد بإقليم خريبگة منذ سنة 1988 ثم عين رئيسا لدائرة بإقليم جرادة سنة 2004 لينتقل بعد ذلك إلى إقليم سيدي قاسم حيث شغل به منصب باشا لفترة طويلة ثم عين بمدينة سلا رئيس الدائرة الحضرية سيدي عبد الله.

المسؤول الأول على إقليم السمارة، أكد أن مهام الكتابة العامة تشكل العمود الفقري الذي تقوم عليه كل مصالح الكتابة العامة، وهي المحور الأساسي الذي تنبني عليه كل المرافق الإدارية داخل العمالة، وصلة الوصل بين هذه الأخيرة والقطاعات الإدارية الأخرى للمصالح الخارجية، كما تعتبر الخزان الذي يختزن الملفات الإدارية المتعلقة بالتنمية الإقتصادية والإجتماعية والثقافية بالإقليم، وأشار العامل أيضا إلى أن دور الكاتب العام يتجلى في التأطير والتوجيه وتنظيم المصالح الإدارية، وهو المنسق والمشرف على إدارتها الذي يسهر على إعداد الملفات وتعبئتها وتتبعها إلى آخر مرحلة في مسار إنجازها.

ودعى السيد العامل الكاتب العام الجديد إلى ضرورة التحلي بالجدية والتفاني في العمل، و كذا بضرورة الانخراط بشكل جدي ومسؤول في المسار التنموي الذي دشّنه الإقليم منذ إحداثه، والعمل جنبا إلى جنب مع جميع الفاعلين قصد تحقيق الإقلاع الإقتصادي والوصول إلى التنمية المستدامة تماشيا مع التوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس.

والتمس السيد حميد نعيمي، في ختام كلمته، من كافة الهيئات المنتخبة وممثلي المجتمع المدني وغيرهم من الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين على صعيد الإقليم، مدَّ يد العون للكاتب العام الجديد للعمالة لتمكينه من القيام بواجبه في أحسن الظروف، متمنيا له التوفيق في مهامه الجديدة.

المصدر: مستجدات اخبارية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.