جهة الداخلة …تتصدر كوجهة للهجرة السرية

العيون الان 

التيجاني ماءالعينين/الداخلة

تتصدر جهة  الداخلة بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة كوجهة وقبلة للمهاجرين السريين .

فالمدينة لا يمر يوم الا ونسمع عنها  عملية فاشلة للهجرة السرية اما بفعل الأحوال الجوية او بسبب يقظة السلطات وعملياتها الأستباقية او بسبب الظروف المنافية لسلامة  في القوارب التقليدية  مما ينتج عنه في احيانا كثيرة  غرق هذه القوارب ،لكن وبقدر عمليات الهجرة السرية الفاشلة بقدر ما تكون هناك عمليات موفقة وناجحة تصل الى الضفة الاخرى من البحر حيث الجارة الإسبانية  وحيث مايصبو اليه المهاجرون من رخاء ورفاهية 

ومن الملفت للانظار والشائع حاليا  باتت جهة الداخلة وجهة للمهاجرين السريين المغاربة والأفارقة  على السواء وبالتالي  اصبح اشكال حقيقي يجب وضعه بالحسبان والمحاولة في حلحلته اقتصاديا واجتماعيا وامنيا ، أن ظاهرة الهجرة كانت ولا تزال ظاهرة عريقة ومنها انواع واصناف متعددة فهناك هجرة الأدمغة من الكفاءات المحلية والوطنية للخارج  اوالهجرة الداخلية في البلد الواحد ومنها ايضا الهجرة السرية التي تعتبر اكثرهم حاجة للدراسة واكثرهم حاجة  إلى حلول عملية بحيث ان ابعادها تتجلى فما هو اقتصادي واجتماعي محض الى جانب البعد السياسي والحقوقي زد على ذالك مايصطلح عليه العدالة المجالية والاجتماعية وهي عمود النموذج التنموي الجديد .

 

ADS TOP

التعليقات مغلقة.