العيون الان

بعدما اسدل الستار عن انتخاب الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية، إذ تم تجديد الثقة في السيد محمد لمين ديدة لولاية ثانية، في ذات السياق نشرت البرلمانية السابقة السيدة خديجة ابلاضي تدوينة تشتكي من خلالها من إقصاء مناضلين بالحزب، الامر الذي لم يرق للكاتب الجهوي إذ وصف ماجاء في التدوينة بالكذب والوقاحة.

ويعد هذا التراشق بين قياديي حزب المصباح جهويا، أمرا جديدا على حزب العدالة والتنمية ولعلها الورقة التي تخفي الكثير من الخلافات.

وتعرف البرلمانية السابقة أبلاضي وطنيا وجهويا من خلال الجهر بمواقفها صراحة دون تردد.