العيون الان

 

المرحوم مولاي سويليكي بوسعيد. ما زال حيا بخصاله ومناقبه ومواقفه الحكيمة في كامل مسيرته الحافلة بالعطاء والتضحية من أجل المصلحة العامة ، هذا ما بدا خلال حفل التسمية الجديدة لثانوية إبن الهيثم الإعدادية سابقا و التي أصبحت تحمل إسم المرحوم مولاي سويليكي بوسعيد بعد موافقة رسمية من وزارة التربية الوطنية.

حفل التسمية الجديدة و التأبين ترأسه السيد حميد نعيمي عامل إقليم السمارة مرفوقا برئيس المجلس الإقليمي و السيدة للا المعلومة بوسعيد شقيقة المحتفى به و رئيسة الجماعة الترابية لحوزة و كذا شخصيات مدنية و عسكرية و اطر تربوية و إدارية و تلاميذ و اولياء اومورهم.

في بداية هذا النشاط الهام إفتتح عامل الإقليم اللوحة الإشهارية التي ترمز إلى هذا الحدث ثم القى مدير المؤسسة كلمة هامة إستعرض من خلالها السياق القانوني الذي تم من خلاله التسمية الجديدة حيث وقع الإختيار على شخصية متميزة قدم الشي الكثير لإقليم السمارة.

بعد ذلك افتتح حفل التابين بتلاوة ٱيات بينات من الذكر الحكيم و تحية العلم الوطني ثم القبت كلمات في حق الفقيد ترثي الراحل وتذكر خصاله الطيبة، ليختتم الحفل بتكريم عدة شخصيات و كذا فريق ثانوية مولاي سويليكي بوسعيد الإعدادية لكرة اليد بمناسبة تاهله لمسابقة الاكاديميات ممثلا للاكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة العيون الساقية الحمراء.