ريلمي تستعد لإطلاق سلسلة من الهواتف بالمغرب

العيون الان

ريلمي تستعد لإطلاق سلسلة من المنتوجات من بينها هاتفين و أكسسوارات جديدة مزودة بآخر تقنيات الذكاء الاصطناعي للأشياء، وتأكيد تاريخ طرحها في السوق.

بالدار البيضاء، ابتداء من يوم 10 مايو تستعد ريلمي، علامة الهواتف الذكية التي تحتل المرتبة السابعة عالميا، عن طرح منتجاتها الجديدة المرتقبة بشغف في السوق المغربية: “ريلمي 6” و”ريلمي C3″، إضافة إلى منتوجين جديدين مزودين بأحدث ما وصلت إليه تقنيات الذكاء الاصطناعي للأشياء.

ويعد “ريلمي 6” الهاتف الذكي الأقوى على الإطلاق في صنف 3000 درهم الموجه للشباب، وهو مجهز بكاميرا 64 MP. وسيكون الجهاز الجديد متوفرا على منصة التجارة الإلكترونية www.jumia.ma. وقد صمم هذا الجهاز الذكي خصيصا استجابة لمتطلبات الزبائن المتعطشين باستمرار لكل ما هو جديد في مجال المنتجات العالية التكنولوجيا، والتي تتسم في نفس الوقت بالعصرية والأداء العالي ويسر الولوجية والأناقة.

أما على مستوى الفئة المتوسطة، فإن العلامة تعتزم طرح جهاز “ريلمي C3” الذكي الموجه للألعاب، وذلك ضمن فئة الهواتف التي يناهز سعرها 1500 درهم. ويتميز C3 بشاشة HD+ بحجم 6,52 بوصة، ووحدة معالجة مركزية من نوع SoC Helio G70، وذاكرة مؤقتة (RAM) من 3 أو 4 Go، وذاكرة تخزين بحجم 64 Go، إضافة إلى بطارية بقدرة 5000 mAh. وسيكون جهاز C3 بدوره متوفرا على بوابة التجارة الإلكترونية www.jumia.ma.

وأخيرا، فإن ريلمي، العلامة المرتبة باستمرار في الصف السابع عالميا من حيث حجم مبيعات الهواتف الذكية، تعرض أيضا بهذه المناسبة أكسيسوارين جديدين تحت عنوان “Tech Trendy Gadgets”، واللذان يحملان معا توقيع ريلمي، ويتعلق الأمر بالسماعات الرائدة realme Buds Air و realme Buds Wireless، التي تمتاز بالصوت الثوري، والمتوفرة حصريا عند jumia.

نبذة عن ريلمي المغرب

من خلال تواجدها في المغرب منذ 2019، تصبو ريلمي إلى أن تصبح الاختيار الأول بالنسبة للشباب المغربي المتعطش لآخر صيحات الموضة في مجال الهواتف الذكية، والمتطلب أيضا لأعلى المعايير وأوجودها من حيث الأداء والتصاميم وأفضل تناسب بين السعر والجودة. وتتوجه علامة ريلمي أساسا للمستعملين الشباب (18 إلى 30 عاما)، المتميزين بالسقف العالي لمتطلباتهم من حيث توجهات الموضة وأفضل مؤشرات الأداء لأجهزة الهاتف النقال، كما تتوجه أيضا للمستعملين الكبار للهواتف النقالة في مجال التصوير الفوتوغرافي والموسيقى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.