طانطان.. هذه الوعود التي وافق عليها رئيس مؤسسة أموكار لرابطة كاتبات المغرب خلال ندوة في موضوع التبراع التفاصيل

العيون الان

بحضور ممثل عن وزارة الثقافة الإتصال ورئيس مؤسسة اموكار السيد فاضل بن يعيش، عرفت مندوبية المقاومة، اليوم الخميس 5 يوليوز  على هامش فعاليات موسم طانطان امكار في دورته الرابع عشر، ندوة في موضوع “شعر التبراع المجتمع الحساني” حضرتها كاتبات، أكاديميات وباحثات في مجال التراث الحساني، إضافة إلى بعض من فعاليات المجتمع المدني.                   بحيث افتتحت عزيزة يحضيه الندوة بنبذة عن التبراع كشعر للمرأة، يحاكي ويخالج إحساسها في شتى المجالات وبصفة خاصة المجال الاجتماعي داخل الخيمة الصحراوية بكل تجلياتها وفي المعاملات الحياتية، وقد يكون هذا النوع من الشعر كمخاطب مباشر لمشاعر الرجل عبر التغزل به.
تتدخلت في ذات السياق، الدكتورة عزيزة بيروك بمداخلة قيمة شرحت من خلالها بالتفصيل شعر التبراع و معناه الذي وضحته حيث أكدت أن التبراع من البراعة والتبراع هو العطاء بدون مقابل لشخص مستتر قد تعلمه المرأة وحدها.

الشاعرة المتبرعة وذلك بإرسال رسائل كنصح او توجيه في أمر اجتماعي او كأحاسيس عاطفية تجاه الشخص الذي يكون في مخيلتها أو أمامها
وتوالت المداخلات في نفس الموضوع.

الاكاديمية عزيزة عكيدة احالتنا من زاوية اخرى على تعاريف شعر التبراع، واختصرتها في أحاسيس ومشاعر صادقة في ثناياها العميقة الكثير من الأمور الاجتماعية، التي علمت أهل البدو والترحال في المجال الجغرافي الحساني الأدب و الحنكة البيضانية، وذلك في الموروث الثقافي لمجتمع البيضان، بشكل ممارس في حياتهم اليومية، كما أكدت على هامش الندوة ان ضرورة الإنفتاح على الكفاءات والباحثين الصحراويين من المتخصصين في هذا المجال.

لتعطى بعد ذلك الكلمة للشاعرة فرحة منت الحسن ملكة هذا الشعر التي اكدت بدورها ان اصل الشعر الحساني هو التبراع والأساس وليس ظاهرة فقط.

تتزامنت مداخلتها التفصيلية في هذا المجال، بقدوم رئيس مؤسسة امكار السيد فاضل بن يعيش، الذي استمع الى تقديمها والتعريف بها من طرف عزيزة يحضيه للرئيس، كونها أول امرأة اصدرت ديوان في التبراع واهتمامها به، كما طالبت عزيزة بضرورة تقديم جائزة تسمى بإسمها في هذه الدورة والدورات القادمة.

وللاشارة وبعد الشكر والامتنان وعد السيد الرئيس من خلال كلمته بموافقته على الطلب المقدم، وتخصيص دعم مادي ومعنوي لرابطات كاتبات
المغرب، هذا الاطار الذي يضم 5000 منخرطة، كما طلب منهم تكوين لجنة لتوثيق وبحث في جميع المعلومات عن شعر التبراع، كما وعد الممثل عن وزارة الثقافة بتمكين الرابطة من مقر لها بالرباط في القادم الأيام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.