طرفاية..مشكل التعويض عن المناطق المسترجعة يسفر عن تدخل عنيف في حق رجال التعليم من المسؤول..؟

العيون الآن 

ملعين الحافظ _ العيون

طرفاية..مشكل التعويض عن المناطق المسترجعة يسفر عن تدخل عنيف في حق رجال التعليم من المسؤول..؟

تحتفي يوم أمس 100 دولة، من ضمنها بلدنا للإشادة بدور المعلم في تعليم ابنائنا وتنويرهم،  ويصادف هذا الاحتفاء الخامس من أكتوبر من كل سنة، عرفانا بدور نساء ورجال التعليم، الإشادة بمجهوداتهم في هذا القطاع الحيوي.

اليوم السادس من أكتوبر الجاري بإقليم طرفاية من أمام مديرية الإقليمية للتعليم، تدخل عنيف خلال فض وقفة احتجاجية لرجال التعليم، اطر الأكاديميات والاساتذة المرسمين، تكريما بعد يوم من اليوم العالمي للمدرس مربي الأجيال، التدخل الذي اسال دم المعلم على الأسفلت، الشاهد على شعارات تطالب بالتعويض عن المناطق المسترجعة، الذي استفاذ منه البعض وإقصاء البعض الاخر، المشكل العالق من سنة 2016، عزز ورسخ العدالة الغير المجالية بين الأساتذة من داخل المؤسسة التعليمية الواحدة بإقليم طرفاية، فمن المسؤول عما يقع لرجال التعليم..؟

اتصلت العيون الآن بأحد الاساتذة الذي أكد لنا ما سلف، وان نضالهم السلمي ليس لزعزة الإستقرار والأمن أو التهرب من الواجب المهني، بل من أجل حق مشروع متمثل في تعويض يحقق العدالة المجالية يساوي رجال التعليم مستفدين وغير ذلك، ليتم توقيف حله من سنة 2016، لتأخد الأفواج الملتحقة غمار الأشكال الاحتجاجية السلمية الى حدود انعقاد المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء برسم 2019، في يوم الثلاثاء 24 دجنبر 2019 بمقر ولاية العيون الذي ترأسه والي الجهة السيد عبد السلام بيكرات وممثل الوزارة ورؤساء وممثلي المجالس المنتخبة بالجهة، حيث اختتم المجلس بالمصادقة على نقطتي الدورة الثانية هما مشروع عمل الأكاديمية لسنة 2020 ومشروع الميزانية لنفس السنة من ضمنها حل مشكلة التعويض “دوبل صولد” بإقليم طرفاية.

ينتظر الجميع الاجرأة والتفعيل وانهاء المشكل بالمرة، تأتي كورونا على حين غرة تقلب موازين القطاع ككل ومشاريعه المرسومة لسنة 2020، لكن لم يدم صبر المعلمين حيث سطروا برنامج نضالي جديد يذكر بملفهم مع بداية موسم تعليمي غير واضح المعالم في ظل توقع رجوع فيروس كورونا في شكل موجة ثانية، وتخوف لرجوع قرار التعليم عن بعد والى ما ذلك من قرارات مستجدة .

من المسؤول؟ اذن هل الوزارة التي تتخبط خبط عشواء بقرارات مستحدثة وسط ازمة تفشي جائحة كورونا، او الاجرأة المتأخرة لإدارة الأزمات وحل النزاعات والمالية بالقطاع أم القوة العمومية التي فضت الشكل، بشكل وصف بالعنيف الذي أسفر عن إصابة المنسق الإقليمي للأساتذة المفروض عليهم التعاقد واعتقال استاذين ليطلق سراحهما فيما بعد .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.