عاجل… أمنحوهم حقوقهم ( التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين في وقفة النداء)

العيون الآن

في الوقت الذي تعمل فيه الدولة على جميع المجالات ” السياسية و الثقافية والاقتصادية والاجتماعية تزامنا مع توجهات الإعلام الرسمي لابراز وتنوير الرأي العام الداخلي والخارجي.


تستوقفنا الفئات المعطلة والمقصية والمهمشة في جميع أرجاء البلاد،بخروجها في وقفات سلمية تندد وتشجب طريقة تفعيل هذه الاستراتيجيات في شتى المجالات، من بينها المجالين الاجتماعي و الاقتصادي.


ونهج المسؤولين سياسة التماطل وصم الأذان، تجاه المطالب المشروعة لهذه الفئات الأخيرة، التي لم تلمس أي فعل ميداني من طرف السلطات المحلية والمركزية والمجالس المنتخبة، يلامس
تطلعاتها وتمتص غضب هذه الفئات وذلك بتوفير مناصب شغل قارة في القطاع العام والشبه عام تضمن لهم العيش بكرامة .


هنا نتحدث عن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين الذي يضم ثلاثة فئات ( التنسيقية المحلية الاطر العليا= مجموعة الشباب المقصي من توظيفات فوسبوكراع= مجموعة خريجي البرنامج الحكومي لتأهيل 25 ألف إطار).


الذي يخوض أشكال نضالية سلمية بمدة ليست بقصيرة، يطمح لتحقيق مطالبه المشروعة عبر حوار جدي مع المسوؤلين والمنتخبين الجهويين.


لحلحة معضلة البطالة بالصحراء و امتصاص افواج الخريجين المتزايدة، والضغط المتصاعد من طرف المجموعات النشيطة، نذكر منها التنسيق الميداني للمعطليين الصحراويين الذي جسد قبل قليل شكل احتجاجي يتجلى في وقفة قرب فندق النيكجر بشارع السمارة العيون، طالب فيها بالعدالة الاجتماعية والحقوق الاقتصادية. و نادى بها التنسيق الميداني على صفحاته في مواقع التواصل الإجتماعي منذ ايام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.