فضيحة..ماذا يفعل خليفة زيان (إسحاق) في بوجدور..يوزع الانتدابات الإقليمية يمينا وشمالا..(وثائق)

العيون الآن 

فضيحة..ماذا يفعل خليفة زيان (إسحاق) في بوجدور..يوزع الانتدابات الإقليمية يمينا وشمالا..(وثائق)

يمضي إسحاق في الصحراء المغربية التي تعيش استقرارا وامنا، ضاربا بعرض الحائط مبادئ الحزب المغربي الحر ومقتضياته، من العيون القلب النابض للأقاليم الجنوبية، يحط الرحال هاربا من واقع تفرضه الديمقراطية الحزبية في مدينة الجديدة من خلال اجتماع للحركة التصحيحية، وأغلبية اعضاء المكتب السياسي التي قررت عزله وتوقيفه بسبب خروقات عدة، اخرها اليوم من خلال توجهه الى مدينة بوجدور عازما ومتحديا الجميع بإستنساخ مرحلة زيان من الصحراء المغربية .

فخليفة زيان (إسحاق) الذي عزلته الحركة التصحيحية وراسلت وزير الداخلية السيد عبد الوافي لفتيت، ماض يوزع الانتدابات الإقليمية في اقاليم وجهات المملكة، ففي إقليم بوجدور توصلت العيون الآن بنسخة بالاذن، لتأسيس مكتب اقليمي في اسم (أحمد_بيتان) من المكتب التنفيذي للحزب المغربي الحر موقعة من طرف محمد زيان (انظر الوثيقة رقم 1) وأخرى موقعة بإسم إسحاق شارية، لشخص اخر لتأسيس مكتب اقليمي في نفس الإقليم بإسم (هدي محمد(انظر الوثيقة رقم 2)، لكن العبث والعشوائية لم يتوقف هنا، بل ظهر من خلال اسم الشخص الأول الذي له تزكية زيان لتأسيس المكتب الاقليمي. (انظرصورة رقم 3)

✓ الوثيقة رقم 1

✓ الوثيقة رقم 2

✓ صورة رقم 3

وهذا كله غيض من فيض من الخروقات والاخطاء الجسيمة التي يرتكبها ولازال مستمر فيها، فثلاثة من اعضاء المكتب السياسي بجهة العيون الساقية الحمراء يستنكرون بشدة، رفقة أغلبية أعضاء المجلس السياسي وأعضاء المجلس الوطني ما يفعله بالحزب المغربي الحر مؤكدين رفضهم البتة ما يقوم به في الأقاليم الجنوبية .

وفي ذات السياق اتصلت العيون الآن بالسيد الشريف بونان عضو المكتب السياسي للحزب المغربي الحر عن جهة العيون الساقية الحمراء المتواجد في مدينة الجديدة حاليا، والذي صرح ان زيارة الاستاذ إسحاق شارية للعيون وبوجدور، غير شرعية بغطاء الحزب مضيفا أن الحركة التصحيحية واغلبية المكتب السياسي وأعضاء المجلس الوطني وخصوصا ابناء الأقاليم الجنوبية المنتمين للحزب يرفضون استنساخ التجربة السابقة وان تكون الصحراء المغربية مصدرها بعدما فشلت في شمال المملكة .

وطلب الشريف بونان عضو المكتب السياسي من  السلطات المحلية بجهة العيون الساقية الحمراء ووزير الداخلية وكذا الجهات المختصة، بوقف هذا العبث داخل حزب المغربي الحر، بعدما سرق الحزب لعقدين من الزمن، وهاهو يسرق امامنا اليوم ببوجدور قصد ارجاع التجربة الفاشلة الى المشهد السياسي الحزبي، من شخص أعطية له مهمة الأمانة العامة للحزب من اجل تسيير تشاركي ديمقراطي يدفع بالشباب الى ممارسة الحياة الحزبية في مشاريعها التكوينية والتأطيرية خدمة للمواطنين والوطن، وختم تصريحه للعيون الآن بأن مسيرة الإصلاح والتغيير متواصلة داخل الحزب المغربي الحر لتنظيف الحزب من أزلام وفلول المرحلة السابقة، قصد حزب مغربي حر ديمقراطي يتسع لجميع المغاربة الاحرار من شمال المملكة إلى جنوبها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.