فعاليات المجتمع المدني بإقليم بوجدور تطلق “نداء الكركرات”

العيون الآن 

فعاليات المجتمع المدني بإقليم بوجدور تطلق
“نداء الكركرات”

على خلفية التطورات الأخيرة التي شهدتها منطقة “الكركرات” في أقصى الجنوب المغربي على الحدود مع الجمهورية الإسلامية الموريتانية، والتي استطاعت من خلالها القوات المسلحة الملكية تمشيط المنطقة وتصحيح الوضع القائم بتأمين انسيابية  النشاط التجاري والمدني نحو موريتانيا، بعدما أقدمت عناصر عسكرية بزي مدني منتمين لجبهة البوليساريو بغلق معبر “الكركرات” لأكثر من ثلاثة أسابيع..

فمنذ وقف اتفاقية إطلاق النار الموقعة عام 1991، وما تلتها من أحداث ووقائع استفزازية من لدن انفصاليي الجبهة بالداخل كما الخارج، ظلت المملكة المغربية حريصة على احترام الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن، ومستمرة في تنمية متصاعدة لأقاليم الصحراء، بدأت تجلياتها تظهر للعيان على أرض الواقع عكس ما تروج له جبهة البوليساريو، والتي ظلت حبيسة اسطوانة مشروخة تكررها صباح مساء، معتمدة في ذلك على بروبغندا إعلامية واهية وترويج أخبار مغلوطة لا أساس لها عن الصحة، ومواصلة  محاولاتها اليائسة للنيل من سمعة الصحراويين الوطنيين المغاربة الذين قرروا مصيرهم جهارا نهارا وعلى رؤوس الأشهاد بأن يحيا المغرب في صحرائه، ومدافعين  عن وحدته الترابية.

ومباشرة بعد إعلان المملكة المغربية عن تنظيف معبر “الكركرات” من قطاع الطرق الذين عاثوا في المنطقة فسادا، كما تعيث قيادتهم في الرابوني، تعالت بعض الأصوات النشاز التي ألفت الاصطياد في المياه العكرة، والذين اختاروا اللجوء في عدد من البلدان بعدما ثبت في حقهم عديد التجاوزات المهنية، فكان أن استغلت جبهة البوليساريو  الدعاية المغرضة الكاذبة التي اعتمدها هؤلاء في التسويق لانتصار زائف، وهو ما انقلب عليهم جملة وتفصيلا بعد تبيان الحقيقة وفتح معبر “الكركات” الحدودي في وجه المسافرين والتجار على حد سواء، وهي الحقيقة التي تناولتها  كبرى المنابر الإعلامية الدولية، ضاربة عرض الحائط “الانتصارات الوهمية” التي تروج لها جبهة البوليساريو.

وفي خضم هذه التطورات المتتالية، وتنويرا للرأي العام المحلي والوطني والدولي، أطلقت فعاليات المجتمع المدني بإقليم بوجدور بالصحراء المغربية “نداء الكركرات” :
التفافنا حول زعيم البلاد القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، جلالة الملك “محمد السادس” نصره الله وأيده.

تأييدنا للخطوة الوطنية التي أقدمت عليها قواتنا المسلحة الملكية بمنطقة “الكركرات” لتمشيطها من قطاع الطرق بالنظر للدور الاستراتيجي والإنساني الذي يلعبه المعبر نحو أفريقيا.

شجبنا للحملة الدعائية المغرضة والكاذبة لجبهة البوليساريو، والتي تحاول من خلالها التسويق لانتصار مزيف.
دعوتنا لرواد المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي إلى توخي الحيطة والحذر في تلقي الأخبار الزائفة المنتشرة كالنار في الهشيم.

استنكارنا  استغلال  جبهة البوليساريو الأطفال والقاصرين لخدمة أجنداتها العدائية للمملكة.

دعوة باقي الفعاليات الوطنية والصحفيين إلى الاستمرار في حملات التوعية  وتصويب الحقائق ونسف المزاعم التي تروج لها البوليساريو عبر آلتها الدعائية.

نبذنا لخطاب الكراهية والعنف تجاه المواطنين والعسكريين والأمنيين الذي تسوقه جبهة البوليساريو.

وحرر في بوجدور، يومه الخميس  26نونبر  2020
عن فعاليات المجتمع المدني بإقليم بوجدور
للتوقيع على النداء يرجى النقر على المنصة الرقمية https://bit.ly/Boujdour

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.