كيطيحو واحد مورا واحد. إدانة وزراء ومدير الأمن الجزائري فقضية مدام مايا

العيون الآن 

الوالي الزاز _ العيون

كيطيحو واحد مورا واحد. إدانة وزراء ومدير الأمن الجزائري فقضية مدام مايا

أصدرت محكمة الاستئناف بتيبازة أحكامها النهائية فيما بخص ملف “مدام مايا” التي ادعت أنها إبنة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وإستغلت ذلك للحصول على مشاريع وأموال ضخمة، قبل أن تنكشف حيلتها في يوليوز 2019.

وقضت المحكمة في حق “مدام مايا” المدعوة زليخة نشناش ب 12 سنة حبس نافذ و 6 مليون دج غرامة مالية مع مصادرة جميع ممتلكاتها العقارية منها والمنقولة، وأيدت الحكم الصادر على ابنتيها بلعاشي فرح ب 5 سنوات حبس نافذة و3 مليون دينار جزائري كغرامة مالية مع الأمر بمصادرة جميع الممتلكات المنقولة منها والعقارية، ثم بلعاشي ايمان بـ 5 سنوات حبس نافذة و3 مليون د.ج غرامة مالية مع الامر بمصادرة جميع الممتلكات المنقولة منها والعقارية.


وأصدرت المحكمة أيضا أحكاما في حق مسؤولين جزائريين على ذكة نفس الملف، على غرار وزير العمل السابق محمد الغازي المدان ب 10 سنوات حبس نافذ ومليون دج غرامة مالية، بالإضافة لعبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية الذي حكم ب 8 سنوات حبس نافذ ومليون د.ج غرامة مالية، وأدانت عبد الغني هامل المدير العام السابق للأمن ب 10 سنوات حبس نافذ ومليون د.ج غرامة مالية، وبلعيد عبد الغني 7 سنوات حبس نافذة ومليون د.ج غرامة مالية، ثم يحياوي عمر 10 سنوات حبس نافذ ومليون د.ج غرامة مالية مع مصادرة جميع الممتلكات العقارية منها والمنقولة، علاوة على بن عيشة ميلود 10 سنوات حبس نافذ ومليون د.ج غرامة مالية، والغازي شفيع 18 شهر سجن نافذ و 500 الف د.ج غرامة مالية، وشريفي محمد 10 سنوات حبس نافذ ومليون د.ج غرامة مع الامر بالقبض الدولي، وبن سمينة بلقاسم عامين سجن نافذ، فضلا عن قوجيل كريم عامين سجن نافذ، وبوطالب مصطفى5 سنوات حبس نافذ ومليون د.ج غرامة مالية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.