مجموعة شباب يكوت تصدر بيانا تنديديا

العيون الان

مجموعة شباب
يكوت
بيان تنديدي:
””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””
تتجند قبائل يكوت الصامدة
للدفاع عن حقوقها العادلة
””””””””””’’”””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””
استحضارا لإرث قبيلتنا التاريخي والجغرافي،
والمتجذر عبر محطات زمنية مشهودة، و المسطر بسواعد وأفكار منتسبيها على امتداد نفودها الترابي، والمثبت بوثائق رسمية محفوظة.
وتزامنا مع ما تشهده القبيلة بكل مكوناتها وفئاتها
من ثورة فكرية داخلية (اعلاميا،ثقافيا،سياسيا،
اجتماعيا…) أملتها عوامل ومتغيرات عدة ،لتجاوز الخلافات الجانبية بين الأشخاص والجماعات من داخل القبيلة سعيا لمصالحة تاريخية حقيقية، تستعيد من خلالها القبيلة أمجادها ومواقفها وملاحمها البطولية (وعلى رأسها خدمة الوطن فداء وتضحية ، برغم مجازاتها بالتهميش واللامبالاة ).
تتعرض قبيلة يكوت ومنذ سنوات لضربات أسهم موجعة من قبل جهات مختلفة ،لتشتد سمومها في الآونة الأخيرة طمعا في الترامي على أراضي قبيلتنا بطريقة أو بأخرى.

وبناء عليه،نعلن للرأي العام:
—————————————
* استنكارنا الشديد للمحاولات الدنيئة من قبل لوبيات الفساد والاسترزاق (أشخاص،جماعات…) رغبة منها في التوغل أكثر داخل النفود الترابي للقبيلة ،والتابع لجماعات (الطنطان،لمسيد،تلمزون،أبطيح ) ، والاستحواذ على مساحات شاسعة من الأراضي ، مستغلة الظروف الراهنة لقبيلتنا ،ومستفيدة من دعم قنوات متكالبة(ماديا، معنويا،سلطويا…) تتداخل مصالحها الانتخابوية،الشخصية الضيقة لزعزعة تماسك القبيلة ،ومحاولة خط تاريخ جديد ،ورسم جغرافيا على المقاس لتثبيت جذور وهمية في منطقة الصحراء(شرق وادي درعة) عبر أساليب شق الطرق،حفر الآبار،بناء الزوايا،غرس الأراضي،إقامة محميات…

* رفضنا التام إحداث جماعات مزعومة بمناطق تابعة للنفود الترابي للقبيلة( تافراوت،بوموكاي…) إلا بعد مشاورة السلطات المعنية لأفراد قبيلتنا وإجماع هذه الأخيرة على الأمر.
ومطالبتنا الصريحة بإيقاف مخطط رئيس جماعة أبطيح والقاضي بتنقيل مقرها عن الساكنة ،والذي يتنافى وفحوى خطابات ملك البلاد(تقريب الإدارة من المواطن،الإنصات لمشاكل وهموم المواطن اليومية…)كما يضرب عرض الحائط مقتضيات ميثاق الجماعات والداعي لرفع الحيف والتهميش عن ساكنة الجماعة (تفشي البطالة ،غياب بنيات تحتية ،انعدام مرافق التطبيب والثقافة والرياضة والترفيه…).

*قلقنا الصريح تجاه الخرجات الإعلامية المغرضة لبعض الجرائد الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي ،والتي تنشر أخبارا وبيانات ناسبة إياها للقبيلة دون اعتماد أدوات التحري والعمل المهني المنصوص عليه في القوانين المنظمة للقطاع ،محاولة بذلك كسب أكبر عدد من المتابعة ،وخلق صراع مجاني للقبيلة مع السلطات على حساب سمعة تاريخها وإرثها القوي.

*تحميلنا الوزارات الوصية والسلطات المعنية كامل المسؤولية عن نتائج ما ستؤول إليه الأوضاع الحاصلة ،اعتبارا لحساسية الملفات المثارة على مكونات القبيلة ،ونظرا للموقف المحتشم الذي تمارسه الإدارات التابعة لها من خلال الإكتفاء بالمراقبة علنا،والدعم المعنوي للجهات المعادية للقبيلة سرا.

*دعوتنا الملحة كافة تمثيليات القبيلة (منتخبين، جالية المهجر،فعاليات جمعوية وسياسية وحقوقية وعمالية ،شيوخا ،شبابا ،نساء…) إلى تكاثف الجهود وتوحيد المواقف ورص الصفوف لمواجهة كافة المكائد التي تحاك في الخفاء من أفراد أوجماعات أو جهات ،الغرض منها زرع فتيل الفتنة والتفرقة بين مكونات قبيلتنا ،ومحاولة طمس جزء من تاريخها وهويتها ،وسلب أراضيها .
والاستجابة لكل النداءات من أجل عقد الاجتماعات والملتقيات حول المواضيع الآنفة ،والاستعداد التام قولا وفعلا لوقف المناورات المعادية ،وصدها بالغالي والنفيس ومن مختلف المواقع…
عاشت قبيلة يكوت متحدة وصامدة.
12 أكتوبر 2017

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.