محرقةالهولوكست الجزائرية..حرق صحراويين مدنيين في بئر ذهب قرب غار الجبيلات..التفاصيل

العيون الآن 

ملعين الحافظ _ العيون
محرقةالهولوكست الجزائرية..حرق صحراويين مدنيين في بئر ذهب قرب غار الجبيلات.

يستمر التضييق على ساكنة مخيمات تندوف هذه الأخيرة التي تعيش في ارض جرداء لا تنبت وشيء ولا تصلح لشيء، الجزائريون الذين لا يعرفون لا رحمة ولا شفقة حاصروا المخيمات بأحزمة رملية عرقلوا التجارة بين الصحراويين والموريتانين بإجراءات معقدة وضعوا نقاط الحراسة في كل مكان بين تندوف والرابوني اوقفوا تجارة المحروقات، ليصل التضييق الا المنقبين الذي يتم مطاردتهم في كل حدب وصوب والزج بهم في السجون بأحكام تصل عشرات السنين .

توصلت العيون الآن بتسجيلات صوتية تؤكد واقعة الحرق، الجريمة البشعة التي اقدم عليها الجيش الجزائري بمداهمة منقبين لبئر ذهب جنوب ما يسمى ولاية الداخلة التي تبعد عن غار الجبيلات بما يقارب 55 كلم وعن تندوف 220 كلم جنوبا، الجيش الذي لا يرحم لم يكتفي بإطلاق الرصاص الحي وكذا بعثرت محتويات المنقبين ومطاردتهم، بل حرق صحراويان لم يخرجوا من بئر تنقيب حتى الموت .

وصدمت الواقعة الجميع وانتشر خبرها كالنار فالهشيم في مخيمات تندوف بالأخص والمنطقة ككل والتي بينت مدى حقد وكراهية وسادية جيش المرادية، تجاه صحراويين مدنيين عزل، جريمة حرق أشخاص صحراويين احياء حتى الموت بالبنزين في بئر لتنقيب الذهب التي راح ضحيتها شابين نقلت جثتيهما الى مستشفى بمخيم ما يسمى ولاية الداخلة، خلفت هذه الجريمة الجريمة البشعة حالة من الغضب والتوتر والاستنكار داخل مخيمات تندوف، علما ان احد الضحتين ينتمي الى قبيلة وازنة وكبيرة قبيلة الركيبات “سلام” والضحية الاخرى من قبيلة البرابيش جديرا بالذكر أن جبهة البوليساريو وقيادتها المزعومة لم تحرك ساكن وتتابع الوضع من قريب وبعيد ترجو مروره بسلام من قبيلة سلام الركيبات .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.