عقد مناضلو ومناضلات حزب التجمع الوطني للأحرار، لقاءا تواصليا بمدينة العيون يومه الاثنين 30 يناير، لتدارس المستجدات الاخيرة، وأصدروا بيانا شديد اللهجة، تنديدا  لما اعتبروه ضدا على تعيين منسقا جهويا جديدا، بدلا من عياش محمد.
     بدأ هذا اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم ليتناول الكلمة الطالب بويا بوصولة الذي أبدى دعمه المطلق لمحمد عياش ودعى الى الرجوع الى الديمقراطية، واحترام آراء الاخرين، ليتواصل اللقاء بكلمة سعيد الديه الذي اكد ان الرسالة يجب أن تصل لاخنوش مفادها احترام الشباب والقاعدة الشعبية التي اختارت ممثلها في شخص محمد عياش.
     كلمة احمد مولاي اعلي الليلي دعا من خلالها الى احترام القواعد اولا وارادة الشعب، كما ابدى دعمه اللامشروط لمحمد عياش واعرب عن رفضه لاي تهور مستقبلا ، ليأتي الدور على سيدأحمد داهي ليبرز أن شباب ومناضلو الحزب سيواصلون المسيرة مع عياش اين ما حل وارتحل نفس الامر كان من المتدخل عبد المالك ابهي اذ أكد أن وعود اخنوش الاخيرة اثناء زيارته للعيون لم يوفي بها، وان الحزب حزب الجميع وانهم مع عياش دائما وابدا، جميع التدخلات صبت في وجهة واحدة وهي مساندة عياش محمد والوقوف بجانبه والاحتكام للمناضلين في اتخاد القرارات ليختتم هذا اللقاء ببيان ناري اصدره الحاضرين. 

 

بيان ختامي

انعقد يومه الاثنين 30 يناير 2017 ، مهرجان خطابي قامت به كل مناضلي ومناضلات حزب التجمع الوطني للأحرار اثر الإقصاء الذي لحق بالمنسق الجهوي السيد محمد عياش اذ نحن في هذا اللقاء الجماهيري نعلن تضامننا ألا مشروط معه ونثمن مجهوداته من اجل تعزيز مكانته داخل الحزب و من اجل الخدمات التي أسداها له. و قد تميز هذا اللقاء بمجموعة من المداخلات والكلمات في حق السيد محمد عياش والذي نعلن فيه نحن منخرطي ومناضلي الحزب مؤازرتنا ودعمنا للشرعية واحتراما القاعدة فنحن نندد و بقوة هذا الإقصاء الذي لا يتماشي مع قرارات القاعدة الحاضرة بقوة في هذا المهرجان. فلن يمنعنا شيء، لا تهويل ولا تهديد ولا تبعات، من أن نواصل إعلاننا لهذا الموقف، موقف التضامن والموازرة، كما نشير الى ان الاخ الرئيس عزيز احنوش عند لقائه الاخير بمناضلي الحزب في جهة العيون السمارة الساقية الحمراء قال انه سيعمل على جبر الخواطر، بالاضافة الى رفعه شعار السكم السكم واغراس اغراس. وفي الختام نوجه رسالة من خلال هذا المنبر الى السيد الامين العام للحزب مليئة بالتقدير والاحترام و في نهاية هذا اللقاء لا يسعنا إلا أن نعلن على ما يلي: مساندتنا الامشروطة للسيد محمد عياش واستعدادنا للتصدي لكل محاولات الإقصاء وندعو السيد الأمين العام للحزب لعدم الخضوع لأي شكل من أشكال زرع الفتن. إشادتا بالأداء المتميز للمنسق الجهوي داخل الحزب بالجهة و مع المواطنين عبر مكاتب التواصل أسفنا الشديد للخطابات السياسية الذي تصدر بين الفينة و الأخرى من بعض الأطراف السياسية بمناسبة و بغير مناسبة، و أن ذلك لن يزيده إلا تشبثا بموقفنا إلا الرجعي دعوتنا كافة أنصار ومناضلي الحزب التي توحيد الصف من اجل انتزاع هذا الحق مطالبتنا كافة الهيئات ومختلف المنابرالاعلامية وكل المناضلين الى المزيد من الدعم والموازرة لن يكلفنا الصراخ أكثر مما كلفنا الصمت والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.